مقال : محمد سعيد الشرعبي : أكتوبر التحرير

هنا عدن ارسل لصديق نسخة للطباعة

أيام تفصلنا عن الذكرى الثالثة والخمسين لثورة 14 أكتوبر 1963، وأكتوبر التحرير يعيدنا إلى اللحظات المصيرية في تاريخ شمالا وجنوبا.

 

والحقيقة التاريخية المشرقة في ثورة 14 أكتوبر أنها امتداد لثورة 26 سبتمبر، وتجسد في الثورتين الإرادة اليمنية الكبرى، وسيعجز أصحاب المشاريع الصغيرة عن تمزيق الروح وتقطيع الجسد.

لا أهمية للحديث عن ثورة 14 أكتوبر دون إلمام بكل أحداثها، ومعرفة ارتباطها بثورة 26 سبتمبر، وجهود أبناء الشمال  في صناعة الانتصار الأكتوبري بإرادة تجاوزت كارثة الإمامة والاستعمار في تشطير الأرض وتجزئة الشعب.

 

مثلت ثورة 26 سبتمبر 1962 الميلاد الوطني الملهم لثورة 14 أكتوبر 1963، والسند الحقيقي لانطلاقة مواكب تحرير الجنوب بعدما أشرقت الجمهورية في شمال الوطن.

 

لقد كان للشعب اليمني مساراً تحررياً واحداً في درب الخلاص من الإمامة والاستعمار، وسارت كل الأحداث  التحررية للجنوب على هذا الأساس الوطني الراسخ.

 

وشارك أبناء الشمال في معارك تحرير الجنوب بدافع وحدة المصير والهوية، وكانوا من أبرز قادة ثورة 14 أكتوبر، وتشهد وديان لحج، وجبال الضالع، وشوارع وحافات عدن بعظمة بطولاتهم.

 

تقدم تلك الكوكبة الوطنية العظيمة الشهيد عبود مؤسس كتائب الفدائيين في ثورة 14 أكتوبر، وآلاف من الشمال الذين كان لهم دور بارز في دحر المحتل من الجنوب.

 

لم يقتصر دور الشمال بالشهيد عبود ورفاقه، بل كانت تعز ساحة تدريب ثوار 14 أكتوبر، ونقطة إمداد لأبطال التحرير من أول رصاصة إلى لحظة جلاء آخر جندي بريطاني في 30 نوفمبر 1967.

 

كما كانت إذاعة تعز صوت ثورة 14 أكتوبر المزلزلة للمتحل، ومن ميدان الشهداء في قلب الحالمة، طلب الزعيم جمال عبدالناصر بريطانيا العجوز بالرحيل من جنوب .

 

بعد نصف قرن، نتذكر تاريخنا المشرق رغم المآلات الكارثية التي خلفها إنقلاب عصابة المخلوع صالح على الوحدة صيف 1994، وما تبعها من تنكيل قذر للأرض والإنسان في الجنوب.

 

في هذا العام المرير، سيكون للذكري الـ 53 لثورة 14 أكتوبر وقعا مختلف عما سبق نظراً لاستمرار المعركة التاريخية اليمنية ضد مليشيات الإمامة التي أعادت الشعب بدايته التحررية.

 

لا فرق بين الظروف التي تعيشها منذ نكبة 21 سبتمبر 2014، واللحظات الأولى لثورتي 26 سبتمبر و 14 أكتوبر، ودفاع أبناء الجنوب والشمال على الحلم  الجمهوري في ستينيات القرن العشرين.

 

نكبة الانقلاب ضمدت كثيراً من الجراح، وأعادت ترتيب الأولويات، ودفعت الشعب إلى درب معركة تحرير البلد من المستعمر الداخلي، وبرغم ذلك، تعمل مكائن التفتيت والفيد بغباء ضد الأهداف الخالدة لثورتي 26 سبتمبر و 14 أكتوبر.

 

التحديات الراهنة أجبرت الداخل والخارج على إبقاء البلد موحداً إلى حين إعادة صياغة الوحدة مجددا، وذلك في بناء دولة الدولة الاتحادية وفق مخرجات الحوار الوطني.

 

سنحتفل بذكرى الثورة الأكتوبرية مهما تعاظمت المآسي، و السؤال الآن: هل سيواصل منظمو ذكرى ثورة 14 أكتوبر في عدن تغييب دور الشهيد عبود ورفاقه؟؟

 

واجبنا تذكير الأجيال بأمجاد ثورة 14 أكتوبر وفاءً لتضحيات الأبطال من أبناء شعب في مختلف المراحل، وتأكيداً على حقنا في الحياة بوطن آمن ومستقر.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مقال : محمد سعيد الشرعبي : أكتوبر التحرير في موقع اخبار اليمن | حضرموت نت ولقد تم نشر الخبر من موقع هنا عدن وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي هنا عدن

إخترنا لك

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
عدن اوبزيرفر
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
صنعاء برس
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
مصراوي
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا