اخبار الامارات اليوم - احذروا كلمة «شوك»

الامارات اليوم 0 تعليق 14 ارسل لصديق نسخة للطباعة

في البداية تُشير كلمة «شوك» اختصاراً إلى ثلاثة مصطلحات قانونية هي «شيك، وكالة، كفالة»، وهي بالتأكيد كانت سبباً في تدمير مستقبل الكثير من التجار، خصوصاً الشباب منهم، وتعدت ذلك في كثير من الأحيان إلى تدمير مستقبلهم الاجتماعي والمهني على حد سواء، الأمر الذي يستدعي وقوف الجميع أمام هذه المصطلحات القانونية والحذر منها عند تعاملهم معها.

• الغالبية العظمى تعتقد أن الكفالة مجرد توقيع على ورقة لدى البنك أو الشرطة أو أي جهة وينتهي الأمر.

وكثيراً ما نجد بعض الأشخاص يوقعون شيكات على بياض للمستثمر الأجنبي، الذي يقوم بإطلاق هذه الشيكات وطرحها للتداول لدى جهات عديدة، ولاحقاً يفاجأ الساحب بوجود العديد من القضايا التي قد صدر بها أوامر قبض وضبط وإحضار ضده، أو قد صدرت ضده أحكام غيابية بالحبس والغرامة عليه، ولن يستطيع الفكاك منها إلا بعد عناء وجهد كبيرين، وإجراءات طويلة قد تستتغرق أحيانا سنوات عدة كي ينهي هذه القضايا ويتخلص من تبعاتها القانونية.

أما المصطلح الثاني الذي يجب الحذر منه فهو «الوكالة»، وهي على درجة عالية من الخطورة، قد عرفها القانون في المادة 924 من قانون المعاملات المدنية الاتحادي رقم 5 لسنة 1985 على أنها «الوكالة عقد يقيم الموكل بمقتضاه شخصاً آخر مقام نفسه في تصرف جائز معلوم، وقد تكون عامة أو خاصة مطلقة أو مقيدة».

وما نحذر منه هو الوكالة بجميع أنواعها، حيث العبرة بمضمون ما ورد بها من عبارات وصلاحيات قانونية، خصوصاً أن غالبية الوكالات يتم ذكر عبارة «بصفته الشخصية وبأي صفة كانت»، وتبيح هذه العبارة استخدام الوكيل لهذه الوكالة نيابة عن الموكل باسمه الشخصي وبأي صفة كانت.

أما الكفالات فحقيقتها بحسب ما ورد في قانون المعاملات المدنية الاتحادي نصت على «الكفالة ضم ذمة شخص هو الكفيل إلى ذمة مدين في تنفيذ التزامه».

وهي نوعان: كفالة إحضار وكفالة سداد، والأولى تعهد شخص بإحضار الشخص المكفول لدى دوائر الشرطة والسلطة القضائية، أما كفالة السداد فهي ضمان كفالة الغير في دين أو عين، وتكمن خطورة الكفالة في عدم إلمام الأفراد بأبسط أمورها، فالغالبية العظمى تعتقد أن الكفالة مجرد توقيع على ورقة ما لدى البنك أو الشرطة أو أي جهة كانت وينتهي الأمر بذلك، إلا أن حقيقة هذا التوقيع قد يحمل الشخص ديوناً تصل إلى ملايين الدراهم، في حال أن الأصيل الذي يستحصل على القرض هرب بالأموال أو لم يقم بسدادها، وفي هذه الحالة يدفع الكفيل الأقساط، أو قد يقبع في السجن ويقضي زهرة شبابه خلف القضبان إثر توقيعه على ورقة بحسن نية.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الامارات اليوم - احذروا كلمة «شوك» في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع الامارات اليوم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي الامارات اليوم



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
مأرب برس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
يمن جورنال
حضارم نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
سبأ العرب
اخبار دوعن
وطن نيوز
الموقع بوست
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
المجلس