مقال : معركة الساحل الغربي .. وتغيير موازين القوى

جريدة الإتحاد 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

مُنذُ إنطلاق معركة الساحل الغربي في بداية شهر يناير من العام المُنصرم كانت أرض المعركة محط أنظار العالم حول من سيكسب المعركة هناك .. فسيكون المتحكم بأهم الممرات البحرية العالمية المتمثلة بمضيق باب المندب .. فكان الجيش الوطني وقوات المقاومة وبدعم من العربي يخوضون معركة مصيرية ستغير ملامح خريطة المنطقة بأسرها .. إن كسبوا المعركة فقد تمكنوا من قطع أذرع إيران التي باتت تهدد الملاحة الدولية ، وإن خسروها فستكون الخسارة مكلفة للعالم أجمع وستتمكن إيران من فرض شروطها عبر ومن منطق القوة في أي مفاوضات سياسية يمنية قادمة .

إستطاعت قوات المقاومة والجيش الوطني وبدعم من التحالف العربي توجيه ضربات موجعة ومركّزة وذلك بتحرير وتطهير مدينة المخا الساحلية من قبضة المليشيات الحوثية .. وبهذا تمت السيطرة على أهم منافذ وموانئ التهريب التي تزود الحوثيين بالسلاح والعتاد والدعم اللوجستي في جبهة الساحل الغربي واليمن كافة .. وعليه تم تجهيز قوات أمنية مُدربة لتأمين المدينة وشريطها الساحلي .. ولعبت دوراً محورياً في هذا الإنتصار .. وكان لا بد من تتويج هذا النصر بمعالجة وتصحيح الأوضاع وإعادة تطبيع الحياة العامة للمواطنين في المدينة ..

عملت الإمارات عبر هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على إعادة ترميم وتأهيل مستشفى المخاء العام وسكن الأطباء ورفدت المستشفى بفريق طبي ذات مهارات وكفاءات عالية وعملوا على تقديم الرعاية الصحية والعلاجية الكاملة والمجانية لكافة المواطنين .. كما عمل الهلال الأحمر الإماراتي على إعادة تأهيل وتشغيل كهرباء المدينة وإيصال التيار الكهربائي إلى كافة المنازل .. كما قام الهلال بتشغيل مشروع المياه وضخ المياه إلى المدينة ..

لم يغِب دور الهلال الأحمر الإماراتي عن قطاع التعليم فقد عمل على إعادة ترميم وتأهيل المدارس التعليمية في المدينة ودعم قطاع التعليم بالستلزمات التعليمية اللازمة .. كما كان الدور الأبرز للهلال في إعادة إعمار وترميم وبناء المنازل المتضررة جراء الحرب وتسليمها للمواطنين .. وفتحت الإمارات مخيمات إيواء للنازحين وقدمت دفعات من السلل الغذائية للمواطنين كافة .

ومع حلول عام 2018 إنتقلت معركة تحرير الساحل الغربي نحو مدينة الخوخة أولى مديريات محافظة وتغيرت طبيعة أرض المعركة واشتركت المقاومة التهامية في عملية تحرير المدينة ، فتعزز دور التحالف العربي بشكل أكبر وأوسع من خلال الدعم والإسناد في العمليات الجوية والبحرية والبرية وتدريب قوات عسكرية وقتالية جديدة في ذات الوقت ، وتمكن الجيش الوطني والمقاومة من إذلال الحوثيين في الخوخة وبعدها في مديرية حيس وتحويلهم إلى قطاعات مشتتة يبحثون عن سُبُل للنجاة والنفاذ بجلودهم تحت وطأة نيران الجيش والمقاومة والتحالف العربي ..

مؤخراً زادت وتيرة العمليات العسكرية وزادت تعقيدات المعركة بشكل أكبر بسبب القصف الصاروخي والمدفعي العشوائي الذي تشنه مليشيات على مساكن ومزارع المواطنين واستهداف الأبرياء وعدم التفريق بين كل من هو مدني وعسكري .. وجعلت تلك المليشيات من المواطنين في بعض المناطق دروعاً بشرية في محاولة منها لمنع تقدم الجيش والمقاومة والتحالف على الأرض ولكسب مزيداً من الوقت .. وبناءً على ذلك إستوجبت هذه الأحداث على التحالف العربي الداعم للشرعية اليمنية إستدعاء قوات عسكرية جديدة ذات خبرة قتالية كبيرة ومجهزة بأحدث الأسلحة والمعدات .. ومؤخراً تم إستدعاء قوات العميد التي عُرفت بخبرتها القتالية والعسكرية القديمة والتي خاضت معارك صعدة الستة ضد المليشيات الحوثية منذ الحرب الأولى في عام 2004 وحتى الحرب السادسة في العام 2006 وأثبتت قدرتها في كيفية التعامل مع تلك المليشيات .

يُعد العميد طارق صالح من أهم وأبرز القيادات العسكرية المُحنكة التي إستطاعت الخروج من في الحرب الأخيرة مع الحوثيين بُعيد دعوة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح الشعب اليمني للخروج والتظاهر لإسقاط المليشيات الحوثية التي تعبث باليمن وشعبه ومقدراته .. فقوات العميد طارق صالح يُعوِّل عليها الكثير من المهتمين والمراقبين بالشأن اليمني وبالحرب في .. بإحداث تغيير جذري لصالح قوات الشرعية اليمنية المسنودة بقوات التحالف العربي ، وذلك بتغيير موازين القوى بالمنطقة وفي سير المعركة في اليمن عموماً وفي جبهة الساحل الغربي خصوصاً نحو مدينة الحُديدة الساحلية والتي تُعد آخر منافذ دعم وتزويد الحوثيين بالسلاح والصواريخ والخبراء الإيرانيين واللبنانيين عن طريق ميناء الحُديدة .

إذ أن معركة الساحل الغربي ستُعلن إكتمال أهدافها عند سقوط هذه المدينة الإستراتيجية والتاريخية ، والتي تُعد المفتاح الرئيسي للعاصمة اليمنية المغتصبة صنعاء .

الجدير بالذكر أن قوات التحالف العربي إستطاعت أن تجمع في جبهة الساحل الغربي قوات يمنية عديدة .. فمن الجيش الوطني إلى المقاومة الجنوبية والمقاومة التهامية ً ومؤخراً قوات العميد طارق صالح .. وهذا دليل واضح على توحد اليمنيين شمالاً وجنوباً على قلب رجل واحد ضد الأطماع الإيرانية في اليمن المتمثلة بالمليشيات الحوثية التي أدخلت اليمن في أسوأ كارثة إنسانية وصحية لم يعهدها العالم في العصر الراهن .
إيران تنكسر

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مقال : معركة الساحل الغربي .. وتغيير موازين القوى في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع جريدة الإتحاد وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي جريدة الإتحاد

صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
نبأ حضرموت
يمن فويس
ابابيل نت
التغيير نت
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
صحيفة صدى
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
الكون نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوى
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
الوطن العمانية
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
جولدن نيوز
المجلس الانتقالي الجنوبي
جريدة الإتحاد
حضرموت 21
الموجز المصرى
سي ان ان
سكاي نيوز
قناة اليمن اليوم
السودان اليوم
شؤون عمانية
السورية نت
صحيفة الصيحة
صحافسيون
وكالة عمون الاخبارية
جي بي سي
البوابة العربية للأخبار التقنية
عرب هاردوير
المشهد العربي
مزمز