مؤشرات على انتصار السعودية في معركة العراق

اليمن العربي 30 ارسل لصديق نسخة للطباعة

هل تستطيع «لعبة الديمقراطية» أن تجبر إيران على ترك ما كسبته بمنطق القوة؟ يبدو هذا السؤال هو الأكثر منطقية في الساحة العراقية هذه الأيام، ويحتاج الوصول لإجابة جلية، حيث أفرزت الانتخابات هناك ما يمكن أن نسميها بـ«مفاجأة متوقعة»، لكنها تبقى مفاجأة على أية حال.

بعد سنوات من تحركات رأتها إيران غامضة، وجد السياسي العراقي الشيعي المعارض «مقتدى الصدر» نفسه في صدارة المشهد، بعد أن فاز تحالفه «سائرون»، والمكون من قوى شيعية وعلمانية بالانتخابات، التي أعلنت نتائجها الرسمية، فجر السبت، بينما حل تحالف «الفتح» الذي يتزعمه القيادي بالحشد الشعبي «هادي العامري» ثانيا، فتحالف «النصر» بقيادة رئيس الوزراء «حيدر العبادي» ثالثا.

في الصدارة، تجاوز «مقتدى الصدر» سريعا مرحلة الغموض، وباتت تحركاته مكشوفة، ومستفزة لإيران، والتي أرسلت –على عجل– ابنها البار «قاسم سليماني» والذي يتحرك محموما حاليا لمحاولة سحب البساط من تحت أقدام «الصدر»، عبر لعبة التكتلات بين التحالفات التي جاءت بعد «الصدر».

    تحركات «سليماني»

الآن، لا يوجد أمام «سليماني» سوى التفاوض بصرامة ومرونة في ذات الوقت للتوصل إلى تكتل يمكنه إزاحة الفائز من مهمة تشكيل الحكومة، وهي لعبة تصر إيران على كسبها، لأن البديل تراه طهران نقطة سعودية مهمة ضدها على الحلبة العراقية، قد تكون أكثر إيلاما من الضربة التي وجهتها إيران إلى السعودية في انتخابات لبنان، والتي أفرزت صدارة جديدة لـ«حزب الله».

ملامح المعركة يحددها المحلل الألماني «راينر هرمان» في تحليل كتبه بصحيفة «فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ»، حينما قال إن «الصدر» الذي قاد في 2003 المقاومة ضد المحتل الأمريكي يريد تثبيت العراق مجددا داخل العالم العربي، وزار من أجل ذلك المملكة العربية السعودية التي انسحبت منذ مدة من العراق.

ويضيف «هرمان»: «فيما يبقى العامري رجل إيران في بغداد، فهو يقود الميليشيات الشيعية القوية في البلاد التي يتم تدريبها وتمويلها من قبل إيران».

ويتابع المحلل الألماني: «من أجل شد عضد العامري، انتقل قائد وحدات النخبة الإيرانية بفيلق القدس، قاسم سليماني في يوم الاقتراع إلى بغداد، ويبدو أنه يريد إجبار الصدر على تشكيل ائتلاف مع العامري، الشيء الذي يرفضه الصدر بقوة».

ويعتبر «هرمان» أن العراق يتحول بهذه التطورات إلى مكان إضافي للمقارعة بين السعودية وإيران.

    تطوران مهمان

فعليا، ثمة تطوران مهمان حدثا في ذلك الإطار..

الأول: إعلان «الصدر» أنه يتحرك من أجل تشكيل حكومة تكنوقراط، وليست حزبية، متحديا «قاسم سليماني» الذي كان يريد تشكيل تكتل بينه وبين «هادي العامري» لضمان تشكيل حكومة تحظى بسيطرة إيران، كما كان الحال في السنوات السابقة.

«الصدر» وصف حكومة المحاصصة التي كان يراد له أن يشكلها بـ«خلطة العطار»، واتخذ خطوة عملية في هذا الإطار، منذ يومين، حينما دعا زعماء الكتل السياسية إلى اجتماع في منزله بمدينة النجف لبحث إمكانية تشكيل حكومة عراقية من التكنوقراط، تاركا «سليماني» يواصل تحركه المضاد في بغداد.

اللافت أن ذلك الاجتماع غاب عنه تحالفي «هادي العامري» و «نوري المالكي»، أو بصيغة أخرى، لم يوجه «الصدر» الدعوة لهما للحضور، وهو ما ساهم في اتضاح الصورة أكثر، فـ«الصدر» يبحث عن حكومة غير موالية لإيران.

ونقلت وكالة «رويترز» عن «الصدر» قوله إنه غير مستعد لتقديم تنازلات لإيران بتشكيل ائتلاف مع حليفها الرئيسي «هادي العامري» قائد منظمة «بدر» شبه العسكرية التابعة لـ«الحشد الشعبي» الشيعي، أو رئيس الوزراء السابق «نوري المالكي» (شيعي).

الثاني: الاجتماع الذي عقده «الصدر»، مساء الجمعة، مع سفراء كل من  السعودية والكويت وتركيا والأردن والنظام السوري، في مدينة النجف، والذي لم يحضره السفير الإيراني.

وذكر بيان لمكتب «الصدر»، نشر على موقعه الرسمي، أن الأخير التقى في النجف، مساء الجمعة، مجموعة من سفراء دول الجوار هم كل من سفير الجمهورية التركية «فاتح يلدز»، والسفير الأردني «منتصر الزعبي»، وسفير السعودية «عبدالعزيز الشمري»، وسفير النظام السوري «سطام الدندح»، والسفير الكويتي «سالم الزمانان».

وكان لافتا في الاجتماع عدم دعوة السفير الإيراني «إيرج مسجدي»، وهو ما اعتبر رسالة إلى طهران بالابتعاد عن الشأن العراقي، وظروف تشكيل الحكومة المقبلة.

    أمريكا في المشهد

ويبدو مما سبق أن ثمة اتفاق حصل بين الولايات المتحدة وقوى عربية سنية، وبالتحديد خليجية، لحلحلة الوضع في العراق عبر سحب البساط (قليلا) من تحت أقدام إيران، في إطار تحرك «خليجي – أمريكي – إسرائيلي» لخلق واقع جديد يقلل من اليد الطولى لإيران بالمنطقة، وهو الهدف الذي خصصت له السعودية ميزانية أسطورية، بناء على طلب أمريكي، باعتبار أن التحركات الإيرانية في المنطقة خطرا وجوديا على الرياض، وأيضا لتحقيق مصلحة أمريكية تقتضي تقليم أظافر إيران قليلا بالمنطقة.

يبدو أيضا أن إيران استشعرت الخطر في منتصف العملية الانتخابية وحاولت التدخل لتغيير النتائج لصالح رجالها في العراق، لكن الأمر قوبل بمقاومة شديدة داخل العراق وخارجه، وأغلب الظن أن تدخلا غربيا وأمريكيا حدث لمنع ذلك، وهو ما ظهر في التوتر الذي سبق إعلان النتائج غير الرسمية، منذ أيام، وصولا إلى النتائج الرسمية، فجر السبت، والتصريحات التي خرجت من ساسة عراقيين تؤكد أن العراق في خطر، إن تم دهس شرعية أصوات الناخبين أو تجاوز الصندوق والاحتكام للقوة والسلاح.

    «العبادي» مرتاح

يجدر تسجيل ملاحظة أخرى هنا، وهي وجود ما يمكن أن نصفه بـ«ارتياح» لدى رئيس الوزراء العراقي «حيدر العبادي» حيال ما يحدث، حيث بادر بتهنئة «الصدر» بالنتيجة، رغم أنها لا تزال غير رسمية، بل وأعلن «استعداده الكامل للعمل والتعاون في تشكيل أقوى حكومة عراقية خالية من الفساد والمحاصصة وغير خاضعة لأجندات»، وهو ما يعد تأييدا صريحا لتوجهات «الصدر».

وكانت مؤشرات قد أفادت بحدوث انزعاج شديد لدى «العبادي» من طريقة معالجة إيران لمعارك طرد تنظيم «الدولة الإسلامية» من العراق، والتي تحولت –بحسب مراقبين– إلى معارك طائفية شهدت انتهاكات كبيرة ضد مناطق السنة التي كانت تحت سيطرة التنظيم، وتهجيرا لأهلها، وعمليات قتل وتعذيب على الهوية، ووضع جميع السكان في خانة المشتبه بتعاونه مع التنظيم، وهي ممارسات قامت بها قوات «الحشد الشعبي» التابعة لإيران، والتي كانت ممثلة في الانتخابات بتحالف «هادي العامري».

وإن كانت الظروف قد تعاضدت لتخفيف وطأة القدم الإيراني في العراق، فإن الخيارات أمام طهران لم تنعدم بعد، فمباحثات «سليماني» الدائرة حاليا في بغداد تهدف إلى حرمان «الصدر» من تشكيل الحكومة.

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية، فإن «سليماني» يسعى إلى «تشكيل تحالف واسع، وإعادة جميع الإخوة الأعداء في حزب الدعوة، نوري المالكي وحيدر العبادي، إضافة إلى قائمة الفتح التي يرأسها هادي العامري، وعمار الحكيم، إلى جانب ممثلين لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني».

وفي حال نجاح الخيار «الإيراني»، فإن كتلة «سائرون» تكون قد فازت في الانتخابات من دون أن تتمكن من تشكيل الحكومة.

المثير أن زيارة «سلماني» سبقتها زيارة مماثلة للمبعوث الأمريكي إلى العراق «بيرت ماكفورك»، والذي عقد أيضا مفاوضات مع تحالفات سياسية هناك.

وبذلك فإنه طبقا لما يراه المراقبون السياسيون، فإن الحضور الأمريكي والإيراني إلى بغداد، يمثل تصادماً حادا للإرادات الإقليمية والدولية التي قد تعرقل عملية تشكيل الحكومة.

في كل الأحوال، تبقى المعركة دائرة بقوة وزخم أكبر هذه المرة بين السعودية (متترسة بالولايات المتحدة وبعض أطراف أوروبية باتت ترى وجوب تقليم أظافر إيران في المنطقة قليلا) وإيران، وستكون نتائجها متجاوزة لجغرافيا العراق، ومن هدف لإيران في لبنان إلى آخر للسعودية في العراق، ينتظر الكثيرون انعكاسات المعركتين على حلبة ثالثة وأكثر أهمية الآن إقليميا ودوليا.. .

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مؤشرات على انتصار السعودية في معركة العراق في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع اليمن العربي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي اليمن العربي

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق

صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
نبأ حضرموت
يمن فويس
ابابيل نت
التغيير نت
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
صحيفة صدى
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
الكون نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوى
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
الوطن العمانية
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
جولدن نيوز
المجلس الانتقالي الجنوبي
جريدة الإتحاد
حضرموت 21
الموجز المصرى
سي ان ان
سكاي نيوز
قناة اليمن اليوم
السودان اليوم
شؤون عمانية
السورية نت
صحيفة الصيحة
صحافسيون
وكالة عمون الاخبارية
جي بي سي
البوابة العربية للأخبار التقنية
عرب هاردوير
المشهد العربي
مزمز
ايتوس واير