اخر اخبار اليمن 24 مباشر الاثنين 8/1/2018 مؤلفة رواية العروس اليمنية: الوضع في اليمن صعب وروايتي رسالة للعالم (ترجمة خاصة)

الموقع بوست 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة


اخر 24 مباشر الاثنين 8/1/2018

مؤلفة رواية العروس اليمنية: الوضع في اليمن صعب وروايتي رسالة للعالم (ترجمة خاصة)

[ المؤلفة حين كانت باليمن ]

الموقع بوست - ترجمة خاصة

قالت لورا سيلفيا باتاغليا مؤلفة رواية "العروس اليمنية" لقناة أر تي الروسية بنسختها الانجليزية إن ما يحدث في اليمن أمر مؤسف من شأنه أن يدمر الأجيال، وليس فقط أولئك الذين هم الآن في العشرينات والثلاثينيات، ولكن حتى أولئك الذين هم في سن الـ15 وأجبروا على المشاركة في الحرب، للقتال على خطوط الجبهة، وجميع آمالهم دمرت، ولا يرون أي مستقبل.
 
وتذكر في تصريحها الذي ترجمه الموقع بوست بأن الحياة اليومية في البلاد التي مزقتها الحرب "صعبة للغاية" ليس فقط بسبب محدودية الحصول على الغذاء وانتشار الكوليرا والكثير من الأمراض الأخرى، ولكن أيضا نتيجة "القصف من التحالف السعودي.
 
وأضافت: "يموت اليمن لأن هذه الحرب ليست سريعة جدا، ولكنها نمت بطريقة أن الناس في حصار، وإذا لم يموتوا من القنابل أو في الاشتباكات، فإنهم يموتون بسبب الكوليرا وسوء التغذية، ولأنهم لا يحصلون على الغذاء أو المياه الصالحة للشرب ".
 
قالت باتاغليا  "على الرغم من كل الفظائع، فإن الصراع في البلد العربي هو واحد من أكثر الأحداث التي لم يتم الإبلاغ عنها"، فالصحفيون الأجانب يتمتعون بإمكانية محدودة جدا للوصول إلى اليمن، والمراسلون المحليون متحيزون عموما تجاه مختلف الأطراف المتحاربة، تبعاً لوسائل الإعلام التي يعملون فيها.
 
وأوضحت ان المجتمع الدولي، وخاصة الأمم المتحدة، لم تتخذ موقفاً حاسماً بشأن الحرب اليمنية، واضافت "إن الامم المتحدة تريد الابتعاد عنها وليس لديها نظرة أكثر عمقاً حول هذا الصراع، فالبعض يحتاج إلى اتخاذ اجراء حاسم".
 
وسافرت باتاغليا لأول مرة إلى العاصمة اليمنية صنعاء في عام 2012 لدراسة اللغة العربية في واحدة من أفضل المدارس، تقول "كانت المدينة واحدة من أحلامي للهندسة المعمارية والثقافة، فقررت البقاء هناك ستة أشهر في السنة، حتى بدأت الحرب في عام 2015."
 
وفي إيطاليا، تعاونت باتاغليا مع رسام الكاريكاتير باولا كاناتيلا، وفي عام 2016، نشرت رواية غير عادية، "العروس اليمنية"، استنادا إلى تجربة باتاغليا الشخصية والانطباعات في البلاد العربية، فضلاً عن إجراء بحوث واسعة ومقابلات مع السكان المحليين، وقد أعيد طباعته في عام 2017، ومن المقرر نشره باللغة الإنجليزية هذا العام.
 
وتؤكد بأن القصص المصورة التي توضح الحياة اليومية في اليمن في بداية القرن الحادي والعشرين، هي على حد سواء تقاليد وثقافة البلاد، والأهوال الحالية التي تعاني منها إحدى أفقر البلدان في الشرق الأوسط، وتتكلم الرواية عن الإرهاب، والاتجار بالأطفال، واختطاف الأجانب، وزواج الأطفال، والمخدرات.
 
وتشير الى إن الهدف من الكتاب هو جذب الجمهور وخاصة انتباه الشباب إلى اليمن، وبعضهم لا يعرف بالضبط أين توجد اليمن على الخريطة، وقد اختارت عمدا شكل الرواية المصورة من أجل الحصول على نطاق أوسع.
 
كما أراد المؤلفون إظهار منظور آخر لليمن، بصرف النظر عن الجانب المظلم الحالي، تقول: "أولئك الذين سمعوا عن اليمن، ومعظمهم يعرفون أن هذه البلاد مرتبطة فقط بالحرب والإرهاب، والحصول على فكرة أنه بلد خطير جدا، أردت أن أقول أيضاً قصص جيدة مع هذا الكتاب، عن تقاليد اليمن، وعلى وجه الخصوص تقاليد الزواج".
 
وتضيف: "اليمن رائعة عندما تتعرف على الناس، ترى كم هم لطفاء جدا مع الغرباء، علاقتي مع اليمن مثل علاقة مع شخص تحبه، تجد فيه أشياء جيدة وأشياء أخرى سيئة".
 
وكانت باتاغليا قالت للمونيتور الامريكية في مقابلة هاتفيّة، "حاولنا عرض اليمن بكليّته، من قصص الحياة اليوميّة إلى الأحداث الاجتماعيّة السّياسيّة الأكبر التي تجري حاليًا في البلاد".
 
ويستند الكتاب إلى نقل باتاغليا المباشر على الأرض في صنعاء. وإنّ القصص، المستقلّة رغم ارتباط إحداها بالأخرى، تصف الحياة اليوميّة في اليمن في بداية القرن الواحد والعشرين بكلّ تناقضاتها ومعاناتها الإنسانيّة.
 
تبدأ الرّواية بطقوس الزفاف، وكما يشير العنوان، حفلات الزفاف هي موضوع متكرّر في الرّواية ويجري تقديمها من وجهات نظر مختلفة تكشف كلّ منها جانبًا جديدًا لهذا المجتمع الخليجي. في اليمن، تدوم حفلات الزفاف ثلاثة أيّام ويحتفل الرجال والنساء كلّ على حدة. أثناء تواجد باتاغليا في صنعاء، دعيت إلى حفل مخصّص للضيوف الإناث حيث حصلت على وردة حمراء تعني وفق التقاليد أنها ستكون التالية في الزواج. وفي صفحات لاحقة من الرّواية، تحصل أيضًا على إذن حصري بالدخول إلى احتفال للذكور فحسب.
 
تتناول كلّ قصّة موضوعًا جديدًا، بما في ذلك الإسلام، والإرهاب وخطف الأجانب. قالت باتاغليا إنّها أرادت التطرّق إلى كافة المواضيع التي قد يتوقّع القراء إيجادها في كتاب حول بلد عربي، "لكن لتعالجها بطريقة تجعلهم يفهمون أنّهم لا يعرفون شيئًا بشأنها".
 
مع تطوّر القصّة، ستناقش المؤلّفة المشاركة والشخصيّة الرّئيسيّة الإسلام وطريقة فهمه في كلّ من الشرق والغرب مع أحد أهمّ شيوخ صنعاء. وتشمل المواضيع الأخرى المخدرات والاتجار بالأطفال بين اليمن والسعوديّة، وزواج الأطفال، والمجازر التي ترتكبها الطيارات بدون طيار والحجاب الإسلامي.
 
ولا تقوم رواية باتاغليا على الانطباعات الشّخصيّة وحدها بل أيضًا على البحث المعمّق والمقابلات. تُعرَض كلّ قصّة بلون يرمز إلى موضوعها: فهناك الأحمر لأحداث الحياة اليوميّة، والأزرق للتقارير على أرض الواقع حول القضايا المعقّدة، والأصفر للروحانيّات والمقارنة بين القيم الشّرقيّة والغربيّة.
 

لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost



اخر اخبار اليمن 24 مباشر الاثنين 8/1/2018

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
مأرب برس
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
سبق
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
سبأ العرب
اخبار دوعن
وطن نيوز
الموقع بوست
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوي
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
المجلس