اخر اخبار اليمن 24 مباشر الثلاثاء 14/11/2017 "الإندبندنت": الحرب في اليمن غير مرئية للعالم ومعظم الدمار ناتج عن أسلحة باعتها بريطانيا للتحالف (ترجمة خاصة)

الموقع بوست 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اخر 24 مباشر الثلاثاء 14/11/2017

"الإندبندنت": الحرب في اليمن غير مرئية للعالم ومعظم الدمار ناتج عن أسلحة باعتها بريطانيا للتحالف (ترجمة خاصة)

الموقع بوست - ترجمة خاصة

كانت جابرة جابر علي شملى البالغة من العمر 11 عاما نائمة عندما بدأ إطلاق الرصاص والاشتباكات.
 
ذهبت والدتها لإيقاظها من النوم بعد أن اعتادت على روتين ايقاظ أطفالها للفرار من قريتهم خلال هجمات المتمردين الحوثيين المتكررة.
 
لم تستجب الفتاة، في الظلام، أدركت الأم أن وسادة ابنتها كانت رطبة مع الدم.
 
وكان جابرة لا تزال تتنفس، ولكن رصاصة مرت عبر جدار الطوب من المنزل وتوغلت بالجمجمة.
 
قادت الأسرة لمدة خمس ساعات من قريتهم، مانتابا، للوصول إلى أقرب مرافق طبية في مأرب، المقاطعة المجاورة.
 
وحين وصلوا، قال مسؤولون إن الجبرة لن يتم إدخالها إلى أحد وحدات العناية المركزة في مستشفى مأرب العام إلى أن يتم دفع 2000 ريال (6 ) جنيه إسترليني ،مقابل رسوم العلاج لكن لم يكن لديهم المال.
 
وبمجرد تدخل الطبيب المحلي بالمال، فات الأوان. توفيت الطفلة في وقت لاحق من نفس اليوم.
 
وقال شقيقها في مقابلة مع صحيفة "ذا إنديبندنت"، البريطانية التي حصلت على إمكانية نادرة للحصول على تقرير من داخل اليمن في وقت سابق من هذا الشهر،"كنا نعلم أنها ستموت أردنا فقط أن يكون الموت أسهل وأسهل".
 
وأضافت الصحيفة في التقرير الذي ترجمه إلى العربية "الموقع بوست"، لم يتمكن الكثير من الصحفيين الأجانب من تسليط الضوء على هذا الصراع المنسي منذ أن بدأ قبل ثلاث سنوات تقريبا.
 
والعوامل التي أدت إلى موت الجبرة توضح المصاعب التي فرضت على البلد الذي يمثل المصالح المتنافسة للمملكة العربية السعودية وإيران.
 
مستشفى مأرب العام هو أفضل المرافق الصحية في المحافظة الوحيدة التي استطاعت أن تزدهر خلال حرب اليمن - ولكن حتى في، بلدة موالية للحكومة نسبيا امدادات جيدة، والخدمات الطبية وتكسير تحت وطأة حرب حيث في كثير من الأماكن، و وقد وصلت الخطوط الأمامية إلى طريق مسدود.
 
أما على سطح المستشفى، فإن عدداً لا يحصى من ثقوب الرصاص والأضرار التي لحقت بالمستشفى جراء ضربه صاروخ الحوثي، وهذه تعتبر لي بمثابة تذكير بأنه في هذه المعركة استهدف الجانبان البنية التحتية المدنية.
 
 والألغام الأرضية تقتل وتشوه الكثير لدرجة أن ثلاث غرف في مستشفى مأرب العامة هي الآن ورشة مخصصة للأطراف الصناعية؛ في الأشهر الأخيرة تم قبول ما يصل إلى 16 شخصا في الأسبوع الذين يحتاجون إلى بتر.
 
الـ 120 سريرا المتاحة يستريح عليها جرحى خط المواجهة - وكل شهرين أو ثلاثة أشهر، علاج القوات المتضررة في الهجمات الحوثية الكبيرة يستغرق تقريبا كل وقت الأطباء.
 
وقال مدير المستشفى محمد القباطي إن معظم العلاجات تقدم مجانا، بل إنه يعترف بأن الموارد وبعض الأدوية نادرة.
 
وفي الخارج، كان عبد الرحمن السوبري (22 عاما)، الذي كان جالساً على كرسي متحرك، من بين عدة أشخاص آخرين ينتظرون رؤيته من قبل الموظفين للتعقيدات الناجمة عن حادث سير. وقال إنه لا يعرف كم سيكلف الزيارة. وقال: "أحيانا أجد طبيبا، وأحيانا لا أفعل ذلك".
 
كما بدأ سعر الأدوية التي تكلف السيد سوبري( 2،500 ريال)7.60  جنيه استرليني وهذا يعتبر مبلغ لاذع للناس في اليمن بحكم تردي الأوضاع وتراجع إنتاج البلاد المحلي.
 
يذكر أنه مع إغلاق حدود البلاد جواً وكذلك الحدود البرية والبحرية التي تسيطر عليها المملكة العربية السعودية المجاورة، خلافا للنزاع في سوريا، لم يهرب اللاجئون اليمنيون إلى أوروبا بآلافهم -والصحفيين لا يحصلون على الدخول.
 
فوسط تعتيم وسائل الإعلام، ظلت الحرب غير مرئية إلى حد بعيد للعالم الخارجي، كما يقول محرر التقرير الذي زار مأرب ضمن الوفد الدولي مؤخراً.
 
داخل الحدود اليمنية، فر المشردون داخلياً من باقي أنحاء البلاد إلى مأرب ليعيشوا حياة جديدة لأنفسهم في بلدة هادئة نسبيا ومستقرة بفضل احتياطيات النفط والنفوذ السياسي لحاكمها، القائد القبلي المؤثر سلطان العرادة.
 
مع تأمين المقاطعة إلى حد كبير من الحوثيين، يقود الآن القوات التي تركز على تهديد تنظيم القاعدة.
 
استضاف العرادة مجموعة من الصحافيين الأجانب في زيارة نظمها مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية، وهو فريق بحثي دولي يسعى إلى رفع مستوى الوعي بالوضع في اليمن، وذلك جزئيا لإظهار سلطته وازدهار مأرب.
 
لكن تأثير الحرب لا يمكن إلا أن يصل إلى نقطة، حتى في مأرب، حيث قصفت الطائرات الأمريكية بدون طيار والغارات التي استهدفت تنظيم القاعدة مع المدنيين.
 
وخلف الخطوط الأمامية للحوثيين، فإن الوضع الإنساني أسوأ بكثير.
 
وتقول شيرين الطرابلسي ، وهي باحث في معهد التنمية الخارجية "إن بيئة الإفلات من العقاب قد حاصرت وحافظت على العدوان السعودي منذ مارس / آذار 2015 وحتى اليوم".
 
وتضيف" إن الحالة الإنسانية أسوأ بكثير الآن ومن المرجح أن تكون تطول أكثر. المزيد من الخسائر في الأرواح والمزيد من الشباب المحبطين يجدون مكانا أكثر أمانا في الجماعات الإرهابية والمزيد من الدمار في البنية التحتية اليمنية ".
 
وتعتمد الحكومة اليمنية المدعومة دوليا في المنفى من الرياض بشكل كبير على القوات الجوية السعودية والإماراتية والقوات البرية والتمويل في حربها ضد كل من الجماعات المتطرفة والحوثيين المدعومين من إيران الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء.
 
وعلى الجانب الآخر من الخط الأمامي، تعرضت الجسور والطرق وأحيانا المباني المدنية مثل المنازل والمستشفيات لضربات جوية واسعة النطاق من قبل التحالف العربي منذ عام 2015.
 
وفي بعض الحالات، يمكن أن تتهم الحكومات الغربية إلى حد ما بجعل الأمور أسوأ.
 
وكان معظم الدمار ناتج عن الأسلحة التي باعتها المملكة المتحدة إلى حلفاء مثل المملكة المتحدة والولايات المتحدة - وهي خطوة قد يشعر بها المسؤولون في إدارة باراك أوباما إلى التواطؤ في جرائم الحرب.
 
ومنذ بدء عملية عاصفة الحزم في اليمن، باعت الحكومة البريطانية أكثر من 4.6 مليار جنيه استرليني من القنابل والصواريخ إلى المملكة العربية السعودية، وفقا لما ذكرته صحيفة الاندبندنت في وقت سابق من هذا الشهر. ويمثل هذا الرقم زيادة بنسبة 500 في المائة تقريبا.

ومنع الحصار الذي فرضته الرياض على الموانئ الجوية والبحرية في اليمن استيراد الأغذية والأدوية، مما جعل حوالي 19 مليون شخص في حاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية و 7.3 مليون شخص يقتربون من المجاعة.
كما أن أزمة الكوليرا في البلاد، التي لا توجد في منطقة مأرب تقريبا، هي الآن أسوأ حالات تفشي في العالم، حيث يتوقع أن تصل إلى مليون حالة قبل نهاية العام.
 
وقال شيخ محلي قوي علي عبد الرب القاضي: "تجربتي هي أننا في حرب بالوكالة".
 
وأضاف "أن الولايات المتحدة وأوروبا يمكنها الضغط على إيران والسعودية لإنهائها.
 
 وقال فارع المسلمي، المؤسس المشارك لمركز صنعاء: "كان اليمن على حافة الهاوية.
 
وقد تضاعف سعر الغذاء والوقود في بضعة أيام، حتى في مأرب الأثرياء.
 
على الحافة الشرقية من المدينة، تحتل مشاريع بناء الحواجز الجديدة مسافات متوسطة - ولكن أيضا مقبرة حرب جديدة، والتي تحتوي على بقايا حوالي 1،000 شخص لقوا مصرعهم في القتال حتى الآن. وسوف يستمر كلاهما في النمو ما دامت حرب اليمن مستعرة.

لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost



اخر اخبار اليمن 24 مباشر الثلاثاء 14/11/2017

عزيزي القارئ لقد قرأت خبر اخر اخبار اليمن 24 مباشر الثلاثاء 14/11/2017 "الإندبندنت": الحرب في اليمن غير مرئية للعالم ومعظم الدمار ناتج عن أسلحة باعتها بريطانيا للتحالف (ترجمة خاصة) في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع الموقع بوست وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي الموقع بوست



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
مأرب برس
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
سبق
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
سبأ العرب
اخبار دوعن
وطن نيوز
الموقع بوست
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوي
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
المجلس