اخبار اليمن الان : تقرير : الأعراس الجماعية بحضرموت وصفة سحرية تنقذ الشباب من التأخر في الزواج والعنوسة

المندب نيوز ارسل لصديق نسخة للطباعة

: 1

المكلا (المندب نيوز) خاص
بالرغم من الحرب والأوضاع التي تعيشها والتي ألقت بظلالها على معيشة سكانها، إلا أنهم لايزالون يبحثون عن الفرحة ولو من بين الركام.

 

ففي محافظة حضرموت كبرى محافظات البلاد والتي تمكن الجيش الوطني والنخبة الحضرمية أواخر شهر إبريل الماضي وبدعم من قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، من تحرير مدن ساحلها من سيطرة مسلحي تنظيم القاعدة بعد احتلال أستمر لأكثر من عام فرض خلاله التنظيم العديد من القيود على سكان تلك المدن في طريقة حياتهم وحتى في طريقة فرحهم.

 

اليوم تشهد مدن المحافظة العديد من حفلات الأعراس الجماعية الممتلئة بالرقصات والحفلات الغنائية الساهرة التي حرمها تنظيم القاعدة طوال سيطرته على تلك المدن.

 

الأعراس الجماعية تملأ مدن حضرموت:

 

لا تُعدو ظاهرة الأعراس الجماعية في حضرموت ظاهرة جديدة مقارنة بمحافظات يمنية أخرى، لكنها برزت إلى السطح مؤخراً بصورة كبيرة خلال السنوات الأخيرة مع استمرار تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية وارتفاع تكاليف الزواج، فيما يُقابلها زيادة حادة في نسبة البطالة في صفوف الشباب والتي سجلت في العام 2015 ارتفاعاً قياسياً بلغ نسبته نحو 60% بعد أن كانت النسبة لا تزيد عن 25% عام 2011 حينما الثورة الشبابية اليمنية وفقاً لتقرير اقتصادي أصدره مركز بحوث التنمية الاقتصادية.

 

حيث شهدت العديد من مدني المحافظة إقامة مثل هذه الأعراس كأن آخرها حفل الزواج الجماعي الثاني لأبناء ضاحية “القارة” إحدى ضواحي مديرية غيل باوزير الساحلية على بعد 50 كيلومتر شمال شرق مدينة المكلا عاصمة المحافظة، والتي زفت قبل يومين 52 عريس وعروسه على نفقة أهالي المنطقة دون أي مُساعدة من قِبل السلطات الحكومية أو الجمعيات الخيرية المحلية.

 

 

وهنالك أيضاً الزواج الجماعي في نسخته العشرين لـ 140 عريس وعروس من أبناء مدينة الشحر، والذي يُقام سنوياً في أواخر شهري يوليو من كل عام.

 

ومع أن هذه الظاهرة قد لا تبدو حديثة على سكان مدن الساحل، إلا أن الأمر مختلفاً قليلاً بالنسبة لمدن الوادي ولعل من أكبر الزيجات الجماعية هنالك هو مهرجان (التيسير) السنوي في نسخته التاسعة والذي أُقيمَ في الثلث الأول من شهر ديسمبر الحالي وبمشاركة 114 عريس وعروس، وبحضور قيادات السلطة المحلية في وادي وصحراء حضرموت.

 

 

تدهور الأوضاع الاقتصادية محفز لهذه الأعراس:

 

 

ورغم أن يحتل مرتبة مُتقدمة في قائمة البلدان العربية الأشد فقراً، إلا أن تكاليف الأعراس فيها باتت مُرهقة للغالبية العظمى من الشباب، خصوصاً مع إصراري الكثير من العائلات على ضرورة إحياء بعض المظاهر الاجتماعية التي تقتضيها التقاليد بهدف المباهاة لا أكثر، في بلداُ يٌقدر تعداد سكانهم بنحو 26 مليون نسمة، تُشير تقارير أصدرها البنك الدولي أواخر شهر يوليو الماضي أن نسبة الفقر فيه قفزت إلى 85%، الأمر الذي يدفع بالكثير من الشباب إلى التورط في دوامة كبيرة من الديون والافتراض من البنوك، أو العزوف عن فكرة الزواج.

 

ومن هؤلاء الشباب خالد العمودي، ذو 35 عاماً والذي تحدث لـ “المندب نيوز” عن الأسباب التي دفعته إلى تأجيل فكرة الارتباط وتكوين أسرته، بالقول إنه كان قد تقدم لخطبة فتاة ريفية من قريته، غير أن الشروط التي قدمها أهلها كانت مبالغاً بها –حد وصفه _ مُشيراً في سياق حديثه أن تكاليف تلك الشروط وتكاليف إقامة العرس وصلت قيمتها إلى ما يقارب 3 مليون ريال يمني، الأمر الذي وصفه بأنه لا يتناسب ودخله الشهري البالغ 40 ألف ريال كحارس مُتعاقد لدى أحدي المصانع الخاصة.

 

فيما يقول ناصر العمقي، وهو خريج من قسم اللغات من جامعة عدن إن حلم ارتداء الثوب الأبيض والبشت الأسود، يراود كل فتاة وشاب يُفكر بالزواج، لكن سيطرة الرغبة في التميز وإظهار الاحتفاء بالمناسبة بالطريقة التي يُريدها المجتمع، تكون عائقاً أمام تحقيق هذا الحلم بالنسبة للكثيرين ما قد يدفع بهم إلى الاقتراض من البنوك أو حتى من أصدقائهم وأقاربهم، ليتورطوا بعد ذلك بأعباء كبيرة قد يدفع ثمنها الطرفان في نهاية المطاف لأجل ليلة واحدة.

 

وصفة سحرية:

 

ولهذا فقد باتت هذه الأعراس الجماعية بمثابة الوصفة السحرية للألاف من الشباب الراغبين بالزواج، فعدا عن كونها تُجسدُّ روح التعاون المشترك، وترسخ قيم التكافل وأيضاً تقضي على مظاهر البذخ والاسراف، هي أيضاً بمثابة طوق نجاة لهؤلاء الشباب من الغرق في دوامة الديون، وطريقاً إلى بيت الزوجية بأقل التكاليف، ما يُشجّعُ الشباب وعلى الزواج وتأسيس أسرة.

 

كما أنها تمثل أحد الحلول الناجحة لقضية انتشار العنوسة التي أشارت تقارير إعلامية أنها بلغت ما نسبته 30% من حجم النساء في ، كما أنها تُساعد في زيادة نسبة زواج المواطنين بالمواطنات خصوصاً وأن العديد منهم يتزوجون بأجنبيات للهروب من تكاليف حفلات الأعراس المرتفعة، ويعزف الكثير من الشباب المقبلين على الزواج، تأخر سن الزواج وارتفاع نسبة العنوسة إلى التكلفة العالية للأعراس وما يتبع ذلك من أعباء مادية.

ويرى محمد البحسني، وهو أحد المتزوجين بواسطة هذه الزيجات الجماعية قبل عامين أن رحلة الديون تبدأ من اليوم التالي للزواج غير أن هذه الأعراس الجماعية قد تُسهم في إنهاء هذه المشكلة بشكل كبير، كما أنها تساعد وبحسب العديد من الشواهد في إزالة مخاوف الكثير من الشباب في التورط بالديون إذا ما فكر بالزواج.

مضيفاً في حديثه لـ “المندب نيوز” بالقول لـ “لقد باتت فكرة الزواج الجماعي بمثابة تحدّي يُخفف من الأعباء المالية الكبيرة التي تثقل كاهل الشاب في بداية حياته الزوجية”.

 

مظاهر الاحتفال لا تختلف:

 

ومن بين أسباب عدم تقبل بعض الأسر لمثل هذه الأعراس الجماعية وحرصها على أن يكون لها زواجها الخاص، الخوف من عدم تمكنهم من إقامة مظاهر احتفالية تليق بالعرس كفرحة يحرص الجميع على أن يُشارك بها، لكن هذه الخوف لا تجدُ ما يُعززها، خصوصاً وأن مظاهر الاحتفال التي تُصاحب الأعراس الجماعية ، هي نفسها تلك التي تشهدها الأعراس الانفرادية، بل ربما تزيدُ عليها من حيث البهجة وأعداد المشاركين وربما تحضى أيضاً بمُشاركة المسئولين في الدولة وهو ما قد لا تحضى به الأعراس الانفرادية.

 

وللأعراس الجماعية خصوصاً في مناطق وادي حضرموت نصيب من الكثير من الفعاليات الفرائحية والتي تكون عادة مرتبطة بالتراث الشعبي والموروث الثقافي الأصيل لأبناء حضرموت، وفي مقدمة هذه الفعاليات ما يُسمى بالألعاب الشعبية المُتمثلة في رقصات (العدة) و( الشبواني) وهي رقصة شعبية شائعة في مدني وادي حضرموت، تتسم بالطابع العسكري، وتعدُّ من أبرز الألعاب الشعبية فيها، حيث تنضوي تحت لوائها بقية الألعاب الأخرى مثل ” الشَرح” و “الزَف” وغيرها، فيما يلبس راقصوها ملابس خاصة وموحدة يُطلق عليها أسم ” الرمّال”، ويحمل كل واحد منهم عصا في يده يستعملها في أداء الرقصة التي ترتبطُ أيضاً بالقصائد والأشعار ومنها “المدارة” و”السمر” التي يؤديها الشعراء المُجيدون لـلشعر المرتجَل أمام جماهير غفيرة تحرص على حضور هذه الفعاليات الفرائحية والمُشاركة فيها.

بالإضافة إلى جلسات الطرب التي تعرف محلياً باسم “المخادر” وغيرها من الفعاليات التي تزيد من فرائحيه الأعراس والمناسبات.

 

الظاهرة جاءت كحاجة ملحة:

 

ويصف الدكتور محمد سالم بن جمعان، أستاذ علم الاجتماع المشارك في جامعة حضرموت، ظاهرة الأعراس الجماعية بالظاهرة “الإيجابية” في المجتمع التي يجب دعمها لتنتشر بأكبر قدر ممكن.

قائلاً إن هذه الظاهرة جاءت كحاجة ماسة للقضاء على التأخر في سن الزواج لدى الفتيات وحتى بالنسبة للشباب، والقضاء على ارتفاع المهور وارتفاع تكاليف الزواج التي قد تتسبب في إضافة المزيد من الأعباء على المتزوجين خصوصاً في فتراتهم الأولى.

مُضيفاً بالقول “أن من الأهداف الحميدة لهذه الأعراس الجماعية إذابة الفوارق الاجتماعية والطبقية ما بين طبقات المجتمع، حيث ترى الجميع وقد أصبحوا في مكانة واحدة”.

داعياً منظمات المجتمع المدني والتجار ورجال الأعمال والجهات الحكومية إلى لدعم انتشار مثل هذه الظاهرة بشكل أكبر، لما لها من أثراً إيجابي على المجتمع، بالإضافة إلى حفظ شبابنا من الانزلاقات في العلاقات المحرمة التي حذر منها ديننا الإسلامي الحنيف.

 

عائلات ترفض هذه المظاهرة:

 

وعن أسباب رفض بعض العائلات خصوصاً من ناحية الزوجة للمشاركة بمثل هذه الزواجات الجماعية، يرى الدكتور بن جمعان أن هذا الرفض غالباً ما يكون مُرتبطاً باعتقاد تلك الأسر بالمكانة الاجتماعية، التي ترى وللأسف الشديد أن المُشاركة في مثل هذه الأعراس الجماعية تُهدد بضياع خصوصيتها بالاحتفال، وهذا الأمر غير صحيح لأن الزوجة مكانتها محفوظة في الزواج، كما أنه بإمكان الأهل بعد انتهاء الزواج الجماعي إقامة حفل انفرادي بين الزوج والزوجة وسيكون أيضاً له خصوصيته.

 

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار اليمن الان : تقرير : الأعراس الجماعية بحضرموت وصفة سحرية تنقذ الشباب من التأخر في الزواج والعنوسة في موقع اخبار اليمن | حضرموت نت ولقد تم نشر الخبر من موقع المندب نيوز وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي المندب نيوز


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية





اقرأ الخبر من المصدر

تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
عدن اوبزيرفر
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
صنعاء برس
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
مصراوي
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا