اخبار اليمن : خروج أكتوبر من الفنجان !

عدن الغد ارسل لصديق نسخة للطباعة


مسكين شعب الجنوب مازال يدفع رصيد غالي في نضاله ، ومازالت الضبابية ملبده في افقه التحرري ، منذ الوهلة الأولى لما تسمى الوحدة تيقن الجنوبيين أنهم يتحركون نحو هاوية سحيقة ، لقد تحركت بعد الوحدة ومارست ضد الجنوبيين جهنمية تذكرنا جرائم استئصال الشعوب وإحلال الآخر القادم محل الشعب الأصلي ، ومن اشد عوامل ضعف الجنوبين هو اختراقهم وإضعافهم من الداخل ، وثورته تنطلق داوما من تحرك شعبي في الساحات و يتلاشى أثرها كخيط دخان ، وعلى امتداد ثورة الجنوب التحررية سقط شهداء كثر ، وحتى لا نجافي الحقيقة شعب الجنوب أسس مداميك قويه لقضيته وأضحت من الصعوبة تجاوزها بإقرار اليمنيين أنفسهم والساسة والأحزاب حتى الإقليم ، إلا أن الخبث الأعظم هو فرض حلول منقوصة تضر بمستقبل الجنوب شعب وارض وهوية .
ارتباط الجنوبيين بالأرض لا يضاهيه ارتباط ، أو كما قاله أحد قادته التحرريين إن دماءنا مخلوطة بتربة أرضنا ، وهنا يكمن التحدي الذي لا يقبل الهزيمة ، الجنوب اليوم وعن الأمس القريب في تقدم ولكن المحك هو كيفية دفعه إلى مواقع أكثر تقدما مع الحفاظ على توازنه العام ، أصبح شعب الجنوب يتحرك نحو هدفه في غياب الساسة الحاملين تطلعاته وهذا الأمر أكثر خطر كون تحقيق الهدف بالأحلام يختلف عن تحقيقه بالأفعال المدروسة والتي تتغير هذه الأفعال بحسب إفرازات الواقع وممانعته ، الجنوب اليوم هو اشد احتياج للحمه من أي وقت مضى وفرض استحقاقات قد دفع ثمنها الجنوبيين ومازال يدفعها في نضاله المتعدد ، وعلى الرغم مما حققه الجنوبيين في هذه الحرب الأخيرة إلا أن ذلك لا يعد نصر ناجز كون كل الأبواب والنوافذ مازالت مفتوحة إلى الجنوب إن لم يكن الأمر أعظم من ذلك .
احتفالية أكتوبر اليوم تتزامن مع معطيات جديدة طفت على السطح أهمها أن كثير من الأمور قريبه من تناول الجنوبيين ، ومعلوم للكل حجم الممارسات التي تتجه نحو إفشال لم شمل الجنوبيين في حامل سياسي جامع ومحاولات حثيثة لا تجد أي كلل نحو اختراق ما يمكن اختراقه لصناعة الفرقة ، فرقة الجنوبيين واتجاه كل فريق للعمل بمفرده وانشغال كل فريق بأخطاء الفريق الآخر أضعفت الكل ، علة الجنوبيين تعدد الرؤوس وكل رأس ناشف ويرى في نفسه الحق ، و مع أن الحق ظاهر يلجلجه نبض الشارع ودماء الشباب وتطلعات الآباء إلى مستقبل آمن للأبناء و كل هذا يجب أن يكون الجامع الحقيقي لكل المكونات ، إنها الأصوات الشعبية التي زلزلت كل الأركان للانعتاق الأبدي من الاحتلال اليمني فهل من قيادة جامعه تتحرك بإيقاع نبض الشارع وتلهب جذوته وتفرض واقع مغاير للواقع الذي رسم للجنوب وهو واقع أن يفكك ويذوب في أطار يمن جديد ، لا حاجة لنا بهذا الجديد وإنما بحاجه لوطننا المسلوب و المغدور به .
لقد أفرزت الحرب الأخيرة من الأهوال ما يشيب له الولدان وأيقن الكل أن دموي بامتياز لقد تبنى أفضع التصفيات والمجازر والمحارق و أباد الخصوم والمعارضين بتفنن وجهنمية شيطانيه ليست من تدبير عقول البشر ، مجازر على الجنوب وشعبه لا تحصى وعلى مستوى داخلهم اليمني أيضا لا تحصى آخرها محرقة عزاء آل الرويشان ، في مثل هذه عقول يكون الاستقرار والنماء والحياة الفاضلة بعيدة المنال .
على الجنوبيين أن يفرون بأرضهم وأنفسهم بعيدا ، اليوم صنعاء لا تجد سبيل لبقاء غطرستها واستكبارها إلا في أكل أبناءها وتقدم خيرة من خدمها قرابين لطقوسها الشيطانية ، من يعتلي السلطة على تفحم أجساد الناس فأنه يؤسس لواقع استعبادي قادم للمتبقين ، لقد وصلت الفئة القاتلة في صنعاء إلى حافة الانهيار وأصبحت كالثور الهائج يكسر كل شيء .
واقع نراه إن صنعاء اليوم ونظامها يؤسسان لعدم إغفال المجتمع الدولي ولو طرفة عين عن الحرب واليمن ، هستيرية التحرك نحو الأراضي السعودية وبالتزامن مع الضربات الصاروخية إلى عمق السعودية آخرها الطائف وضرب البواخر آخرها البارجتان الأمريكية كل هذه الأفعال أكثر ضرر من جلب المنافع المرجوة ، رسالة يحيى الرويشان المؤرخة بتاريخ 9 أكتوبر والتي تطالب بإيقاف الحرب هي إدراك حقيقي لقادم نحو صنعاء اشد وأمر ، ولن يلتقط صالح وأنصار الله الجنوح للسلم إلا إذا علوا على الكل ، ومابين محرقة عزاء الرويشان وهذه الرسالة اختزلت كل المسافات وسعت إلى طي المآسي والأوجاع ، إلا أن فحوى الرسالة لن تجد آذان صاغية فهل يذهب اليمنيين بأرضهم بعيدا عن صالح وأنصار الله ، إن تشقق صنعاء واقع لا محالة و لا مستحيل في ذلك وكل المؤشرات توحي ترنح وإرهاق الحليفين وتكبدهما خسائر لا تحتمل ولن تتحمل صنعاء المزيد .
الحرب الدائرة اليوم كشرت أنيابها حقيقة ، والأصوات القادمة من لبنان الضفة وإيران والعراق أكملت الوجه الحقيقي أن خطط له أن يكون قاعدة حرب ينطلق منها كل الأذى للمنطقة ، لا ضير لقد فٌرضت الحرب وكل الجبهات مشتعلة وحلقاتها تضيق على المتآمرين ، والجنوب اثبت قدراته على الحرب والبناء وأصبحت مساحاته يتحرك بها الأشقاء من السعودية والخليج بأطمائنان وعلى أعين من الشعب الحامي لهم ، فهل يقوى الجنوبيين اليوم على الخروج من زوبعة في فنجان إلى واقع وفضاء أوسع يفرضون عبره أحقية تحررهم من الأذى اليمني ويتجدد أكتوبر الجنوب تحررا من بريطانيا ثم من اليوم .

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار اليمن : خروج أكتوبر من الفنجان ! في موقع اخبار اليمن | حضرموت نت ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن الغد وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي عدن الغد


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية





اقرأ الخبر من المصدر

إخترنا لك

تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
عدن اوبزيرفر
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
صنعاء برس
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
مصراوي
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا