اخبار اليمن : حرب 6 أكتوبر آخر الامجاد العربية

عدن الغد ارسل لصديق نسخة للطباعة

لم يكن  "السادس من اكتوبر سنة 73 تأريخاً عابراً في حياة الشعب العربي .. بل كان فاتحة لنصراً أعاد الحياة لأمة بأكملها كادت ان تحتظر  بعد أن ألمت بها نكسة حزيران 1973 . ولكن الإرادة والتصميم على اعادة مجد الأمة العربية دعا الى سرعة لملمة الجيش المصري الذي ظلم جراء الحرب التي لم يخضها منتصف عام 1967م فكان النجاح الذي تحقق في حرب 73 غّير من نظرة العالم للجيشين المصري والسوري الذين اظهرا زيف اسطورة اسرائيل وجيشها الذي تفكك وبات ضعيفاً امام عنفوان المقاتل العربي خلال وقت قياسي أصاب العالم بالذهول.

 

كانت ظهيرة السادس من اكتوبر 73 حبلى بالمفاجآت ففي وقت قياسي استطاع الجيش المصري عبور قناة السويس واجتياز خط برليف وتدمير تحصينات العدو واستهداف العمق الاسرائيلي وبعد حلول المساء بثلاث ساعات كان 80.000 جندي مصري عبروا الى أرض سيناء المحتلة وكان الجيش العربي السوري يخوض معركة الكرامة على الجبهة الاخرى واستطاع تحرير مدينة "القنيطرة" واجتياز خط الوان في الجولان حتى وصل الى الاراضي الفلسطينية المحتله. كانت حينذاك اسرائيل فقدت ثلث جيشها فاستعانت بامريكا التي بدورها أمدتها بالمساعدات العسكرية عبر جسر جوي زاد من حدة الحرب التي استمرت حتى 24 من الشهر نفسه فأعلن الرئيس المصري انور السادات ايقاف الحرب من طرف واحد الأمر الذي رفضه الرئيس القائد حافظ الأسد واستمرت سورية بالحرب طيلة 82 يوم تكبدت فيها القوات الاسرائيليه خسائر كبيره فيما سمي بحرب الاستنزاف.

 

لم يكن اعلان ايقاف الحرب مقنعاً ولكن لربما توقفوا هناك ظناً منهم ان بعدهم من سيأتي ليكمل المشوار كما اكملوا شيء منه بعد رحيل الرئيس القائد جمال عبد الناصر .. لم يدري السادات أنه وبإيقافه للحرب اوقف عصر المجد العربي هناك على اعتاب سيناء والجولان وانحسر ولم يبقى لنا اليوم سوى التغني بالانتصارات القديمة فالحاضر بدأ مرعباً ومخيفاً ولم يعد احد يفكر بمصير الأمه او بمصير الاراضي الفلسطينية او بالقومية والسيادة العربية وقضية الوجود .

 

من يقنع المجتمع العربي ان حرب الانتقام اتت اليوم بصورها الجديدة "ربيع عربي" "دولة اسلامية" "قاعدة"  وغيرها من الادوات التي لعبتها اسرائيل وامريكا للقضاء على ما تبقى من الجيوش العربية وارباك الوضع في باقي الدول التي لم يروا فيها تهديد محتمل او فشلوا بإدخالها في اتون حرب عسكرية او طائفيه .!!

من يقنعهم ايضاً ان الجيش العربي السوري هو احد ركائز الأمه "عسكرياً" وأن من يقاتلوه اليوم هم شذاذ آفاق جندتهم امريكا واسرائيل وحلفهما للقيام بدور الحرب بالوكالة وأن الجيش المصري الذي رفض ادخال مصر في اتون حرب طائفيه وافشل انقلاب الاخوان هو ذات الجيش الذي قدم التضحيات في اغلب البلدان العربية فداء للوطن العربي ونصرة القضية الفلسطينية وهو ورقتنا الوحيدة التي يجب ان نفتخر بها ونتمنى ديمومة تماسكه ليحمي تراب أم الدنيا على الأقل ..

 

أكتب لكم هذا وانا في قمة الحسرة من الواقع الذي وصلنا اليه وكيف اننا انشغلنا عن العدو الاساسي والأول وذهبنا لتصفية حسابات ضيقة فيما بيننا ببلداننا الخانعة لسياسات الخارج، بل وأصبحنا وقود لحروب لا ناقة لنا فيها ولا جمل غير اننا يجب ان نتحارب كي تظل اسرائيل في مأمن. حتى وأن لملمنا أنفسنا واردنا الانشغال بقضايا الأمة فأن المجتمع الدولي قد صور لنا عدو آخر لم يكن عدواً لنا من ذي قبل إلا ان امريكا مارست التخويف ضد الخليج ببعبع إيران فانشغلنا بالجمهورية الاسلامية كعدو وسعت لطمس عدائنا التاريخي لإسرائيل من الذاكرة ومن كل شيء حتى وهي مستمرة في حملات الاستيطان والقتل والتنكيل بحق ابناء شعبنا العربي في فلسطين..!!

 

لا اريد التوقف عن الحديث والا اريد ان انته من فضفضه ما بجوفي من أفكار تؤرقني حيال وضعنا العربي الراهن وتزاحمت الافكار في مخيلتي فلم أعد أعرف من أين أبدأ معكم وعلى أي قضية أقف،

تطرقت لشيء مما يجول في خاطري وانا على دراية ان ما قلته لن يعجب الكثيرين ولن يحصل على اهتمام بالغ ولكني على يقين تام بأن كثيرين ممن لم يعجبهم ما قلته هم ممن لا يعلمون شيء حتى عن "التغريبة الفلسطينية_ نكسة حزيران_ خطي برليف والوان_ سايس بيكو_ ومعجزة العبور" وادرك جيداً ان السواد الأعظم من مثقفينا على اطلاع بتأريخ الصراع العربي الاسرائيلي وهم مؤمنون أشد أيمان بالقضية العربية ولديهم ايمان راسخ بهذه الثوابت التي ليس لنا ان نحيد عنها مهما كانت الظروف وحجم المتغيرات ولكن الى متى الصمت؟!

 

ألف رحمة عليكم شهدائنا ابطال حرب أكتوبر يامن  صنعتم بدمائكم آخر الامجاد العربية.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار اليمن : حرب 6 أكتوبر آخر الامجاد العربية في موقع اخبار اليمن | حضرموت نت ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن الغد وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي عدن الغد


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية





اقرأ الخبر من المصدر

إخترنا لك

تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
عدن اوبزيرفر
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
صنعاء برس
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
مصراوي
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا