اخبار اليمن : في اليمن بنكين، وحكومتين و جيشين وقريبا عملتين؟!

عدن الغد ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

التطورات السياسية في تتسارع بمعناها السلبي وليس الإيجابي وهي متغيرات تشكل مصدات وكوابح تؤشر للمزيد من الافتراق بين حكومة الشرعية الدستوري وحكومة الشرعية الثورية " الانقلاب على الشرعية ".

فعلى اثر قرار الرئيس هادي بنقل البنك المركزي اليمني إلى عدن الذي لازال صوريا حتى الآن تسارعت خطى الحوثيون وحليفهم المؤتمر؛ أولا بتشكيل حكومة في صنعاء برئاسة الدكتور بن حبتور تضاف إلى الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا والموجودة في عدن.

وفي الوقت الذي أعلن المركزي في عدن عن مزاد لبيع الدولار للسوق مقابل البنكنوت اليمني " " الريال" ربما لتحقيق هدف مزدوج يتمثل أولا في تهدئة الطلب المتصاعد على الدولار في السوق والذي شكل ضغوطا على سعر العملة وثانيا وهو الأهم سحب السيولة الفائضة من السوق الموازي لمواجهة صرف رواتب موظفي الدولة.

وكنت في مقال أمس قد أشرت إلى عاملين اثنين لايعملان لصالح إجراء بنك عدن أولهما أن البنوك التجارية تشكو من أزمة السيولة بل وندرتها" بالريال اليمني" وثانيهما ان الكتلة النقدية خارج النظام البنكي تقع بيد جهات وبيوتات تجارية هي شمالية بكل تأكيد تعارض نقل المركزي إلى عدن وهذه الجهات ست فضل الاحتفاظ بالريال اليمني رغم انه اقتصاديا لايصب لمصلحتها.

اليوم 6 اكتوبر قام البنك المركزي في صنعاء الذي يقع تحت سلطة الأمر الواقع بتحليل عروض شراء أذون خزانة تنافسي باسم المزاد رقم "965" بقيمة 155مليار و100 مليون ريال لأجال مختلفة وبمتوسط فائدة"

16. 62، 15. 84، 15. 83" في المائة على التوالي.

وهذا يعني ان البنك المركزي اقترض من المجتمع ربما لمواجهة صرف رواتب الجهات العسكرية وربما غيرهم. وهذا يؤكد ماقلناه ان جزء معتبر من السيولة موجودة خارج الجهاز المصرفي لدى جهات وبيوتات تجارية "شمالية".

لكن هذا الإجراء من قبل البنك المركزي اليمني في صنعاء يعكس الرفض التام لنقل المركزي إلى العاصمة المؤقتة عدن بل والتشبث بوجوده هناك حتى لو أدى الأمر إلى وجود بنكين مركزيين في .

هذا التشبث والإصرار ببقاء المركزي وصعوبة سحب الكتلة النقدية من الخصوم لمواجهة أزمة السيولة قد يدفع المركزي عدن إلى إصدار عملة نقدية جديدة وهو ما قد يزيد من فجوة الخلاف وقد يؤدي إلى الافتراق.

لذلك انا هنا أنصح المركزي عدن بتنسيق سياسته مع المركزي صنعاء في ظل الوضع العائم الذي يعيشه ومن أجل تحقيق أهداف السياسة النقدية بأقل كلفة والتي تنتصر لموظفي الدولة والمتقاعدين وكل الفقراء في .

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار اليمن : في اليمن بنكين، وحكومتين و جيشين وقريبا عملتين؟! في موقع اخبار اليمن | حضرموت نت ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن الغد وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي عدن الغد


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية





اقرأ الخبر من المصدر

إخترنا لك

تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
عدن اوبزيرفر
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
صنعاء برس
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
مصراوي
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا