اخبار اليمن : السعودية لن تفقد أعصابها..

عدن الغد ارسل لصديق نسخة للطباعة

فشلت التحقيقات الأمريكية منذ خمستعشر عاما في إثبات أي علاقة للسعودية في هجمات 11/9، مع رغبة جهات كثيرة في واشنطن بإلصاق مثل تلك التهمة بالسعودية .. وتم الإفراج عن الثمان والعشرين صفحة من التقرير الشهير الخاص بالهجمات، التي كانت تروج الجهات المغرضة في واشنطن أنها تخفي شيئا يتعلق بدور للسعودية، وتبين أن تلك الصفحات لا تتضمن دليلا واحدا.. وطبيعي أن لا تتضمن أي دليل..فمنذ متى كانت السعودية داعمة للإرهاب..؟ هي في الحقيقة إحدى ضحاياه البارزة، وهي تكافحه بلا هواده وباستمرار ..

يختلف كثيرون أو يتفقون مع السعودية في تفاصيل، غير إن مجمل العرب والمسلمين يحرصون تماماً على استقرار ووحدة هذا البلد الكبير،في جزيرة العرب، التي انطلق منها العرب ذا يوم لنشر حضارة الإسلام في بقاع شتى من المعمورة، وتمخض عن ذلك قيام امبراطورية مترامية الأطراف تجددت مرات عدة خلال أكثر من ألف عام، وقد يرى كثيرون أن السعودية أقرب شيء يمثل الصلة بماضي جزيزة العرب وأمجاد ابنائها ، ويعبر عن تطلعات العرب في وحدة وقوة واستقلال..

ليست المرة الأولى التي يتغير فيها مزاج واشنطن، أو أن تختلف مع دولة أخرى، فقد اختلفت قبل ذلك مع الهند وواجهت الصين، وكادت أن تدخل معها في حرب ، وقطعت علاقاتها مع إيران، ودامت قطيعتها مع جارتها القريبة كوبا، حوالي ستين عاما، وتدخلت عسكريا في فيتنام.. يحدث غالبا أن واشنطن قد تتراجع، ويتعدل مزاجها، وتلاوم نفسها،وتحاول التقرب لخصم الأمس بصور شتى، وقد يحسب ذلك لها..! وقد تفعل ذلك حتى من تعاملت معهم طويلا باعتبارهم مارقين وخارجين عما ترى أنه نظام عالمي ترعاه ، حدث ذلك مع الصين من قبل ، ويحدث مع إيران الان، ومع كوبا ..

السعودية دولة راسخة، وتتجدد شرعيتها منذ أكثر من مأتين وسبعين عاما، ولم تكن دولة مارقة يوما ، وهي أبرز دول الأعتدال في المنطقة، منذ تأسيها منذ ما يقارب القرن ..

عندما كان التشدد يساريا، كانت السعودية مع واشنطن في خندق واحد للتصدي للتطرف والعنف والطيش .. وعندما تحول اليمين الديني ليكون هو الحامل للتطرف في منطقتنا، كانت السعودية أول ضحاياه،، ابتداءا بالهجوم على الحرم، في أواخر السبعينات، ومرورا بهجمات الخبر والرياض، وكل ذلك كان قبل 11/ 9/ 2001, وليس نهاية بمحاولة اغتيال الأمير محمد بن نايف، ولي العهد السعودي ..

خصوم السعودية يقولون : الإرهاب ذو جذور وهابية.. والحقيقة فإن الأمر غير ذلك تماماً .. وإلى ما قبل ثلاثين عاما ، كان الثوريون اليساريون بكل تفرعاتهم يؤاخذون على التيار الديني بكل فروعه، بما ذلك السلفي ( الوهابي) استكانته ومهادنته، وحتى عمالته، للغرب المستعمر، الإمبريالي..! تراجع اليسار التحرري ، وجاء اليمين الديني ، ليحل محله وبدأ يخبط خبط عشواء، مستدركا من الأخطاء والحماقات ما لم يرتكبه اليسار الثوري المتواري ، وظانا أنه حسنا ما يفعل.. تطرف اليسار سابقا وهوس اليمين الديني الان لا يعبر عن جغرافيا أو دين أو مذهب أو عرق، بقدر ما يعبر عن أزمة أُمَّة، هم العرب على وجه الخصوص، والمسلمون إجمالا، وهي أزمة مركبة وتتطلب جهودا جبارة ، وتفكير بصوت مسموع ، وأسئلة من قبيل ، لماذا وكيف..؟ ومثلما نرى أن التطرف اليوم يأخذ طابعا يمينيا دينينا، فإنه، غدا، قد يأخذ طابعا آخر قد يكون قوميا مثلا، أو غير ذلك مما لا يخطر على بال، ما دام أزمة العرب مستمرة ..

ولكن، هل العرب وحدهم من عانوا أو يعانون من أزمة حضارية وتطرف وعنف..؟ طلاب التاريخ ، سيقولون كل الدنيا وكل الأمم مرت بمثل هذا وأسوأ .. فداحة المسألة الان أننا نحن أبناء هذا الجيل نعيش عمق المأساة وحقيقتها ووقعها، ولا نسمع عنها في الأخبار فقط أو نقرأ عنها في كتب التاريخ .. قال الكاتب الامريكي ديفيد إغناطيوس، لو وضعت يدك على صورة ما يجري من إرهاب داعش ، مثلا، وعنفها، ستجد نفسك وكأنك تقرأ شيئا من تاريخ أروبا .. لا يزال الصينون يتذكرون أن اللورد كاردون قتل من الصينيين أكثر من خمسة ملايين إنسان في حرب الأفيون.. وسقط أضعاف هذه الملايين في الثورة الثقافية التي قادها عمنا ماو( هكذا يدعوه الصينون).. عمنا ماو وهتلر وموسليني، ، وروبستير، لا علاقة لهم بابن عبد الوهاب التميمي، ولا بالوهابية، ولا بالعرب ..؟!

حكاية هذه أكدت مسائل أهمها، أن مزاج الكبار قد يتغير، وأن التحالفات، وبمعنى آخر الصداقات في هذا العالم ليست دائمة ، وأن هناك دولا مثل أمريكا قد تقلب ظهر المجن لأصدقائها وتتخلى عنهم دون سابق إنذار..بل يمكن أن تتحول الصداقة إلى خصومة، وأحيانا عدواة غير مبررة.. ومن تلك المسائل التي أكدتها أيضا أن السعودية دولة رئيسية مهمة، وليست جمهورية موز أو مجرد دمية تدور في فللك الكبار، ويمكن أن تكون لها سياساتها المستقلة وألوياتها التي قد تتعارض أحيانا مع الكبار في عالم اليوم، وهي مستعدة أن تمضي قدما وقت الضرورة في خياراتها ولن يثنيها غضب الكونجوس وإجماع الديموقراطيين والجمهورين عشية إجراء إنتخابات رئيسية تسودها شوفينية ومزايدات غير مسبوقة.. ومع ذلك يدرك المتابعون أن السعودية لا تستفز ببساطة ولن تفقد أعصابها، وستتعاطى مع خياراتها وبدائلها بهدوئها المعهود ..


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية





اقرأ الخبر من المصدر

إخترنا لك

تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
عدن اوبزيرفر
الأمناء نت
الجنوبية نت
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
إلمام نت
صوت الحرية
صوت المقاومة
صنعاء برس
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
مصراوي
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
سي ان ان العربية
العربية نت