اخبار اليمن : تقرير: هل باتت صعدة اليمنية تحت مرمى نيران القوات الحكومية؟

عدن الغد ارسل لصديق نسخة للطباعة

الاثنين 03 أكتوبر 2016 05:35 مساءً
صنعاء(عدن الغد)وكالات:

باتت القوات الموالية للشرعية تفرض طوقاً على العاصمة اليمنية صنعاء من عدة محاور، في حين أن صعدة معقل المتمردين الحوثيين، أصبحت تحت مرمى نيران القوات الحكومية.

 

وبالنظر إلى الخريطة، يتبين أن بلدة حرف سفيان ودماج وأجزاء واسعة ومهمة من صعدة تحت مرمى نيران القوات الموالية للشرعية، خاصة عقب تحرير بلدة الغيل في الجوف التي كانت تعد معقلاً رئيساً للانقلابين في المحافظة.

ويعتقد خبراء عسكريون، في تصريحات لـ 24، أن صعدة باتت تحت مرمى نيران القوات الموالية للشرعية، شريطة أن تكون هناك جدية من بعض القوى اليمنية التي يتبعها فصيل مهم من الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.

وأكد قادة عسكريون في الجيش الوطني أن تحرير بلدة الغيل في الجوف التي كانت معقلاً رئيسياً للميليشيا، باتت سالكة إلى صعدة معقل المتمردين الحوثيين.

تدريبات خاصة
وأشار القادة الذين شاركوا في الحروب الستة بين القوات الحكومية والمتمردين خلال الأعوام 2004- 2009 إلى أن عبدالملك الحوثي زعيم الحركة المتمردة والمدعومة من إيران قاد التمرد والانقلاب على الحكومة الشرعية من كهف في بلدة مران بصعدة.

وعلى الرغم من الغارات المكثفة التي شنها طيران التحالف العربي على معاقل الانقلابين في صعدة، إلا أنه بات من المؤكد أن عبدالملك الحوثي يعيش في غار محصن في أحد الكهوف، فيما تؤكد مصادر عسكرية رفيعة وجود خبراء إيرانيين قرب زعيم المتمردين هم من يديرون المعارك والعدوان العسكري على الشعب .

وأكدت قائد عسكري رفيع شارك في الحرب بصعدة العام 2004 لـ24 أن "عبدالملك الحوثي الذي نصب زعيماً للجماعة خلفاً لحسين بدر الدين الحوثي وتلقى تدريبات مكثفة على يد مدربين إيرانيين، من بينها تدريبات حول كيفية إلقاء الخطابات الجماهيرية"، مشيراً إلى أن الخبراء الإيرانيين صنعوا من عبدالملك الفتى الشاب حسن نصر الله آخر في الخطابة".

وكشف القائد الذي طلب عدم نشر أسمه أن "الخبراء الإيرانيين كانوا يذهبون إلى صعدة بعلم المخلوع علي عبدالله صالح، الذي انكشف تحالفه معه الحوثيين عقب الانقلاب".

وأكد أن "ميليشيات الحوثي كانت تتلقى دعماً عسكرياً من صالح، وأكد ذلك الرئيس هادي في تصريحات أخيرة له أثناء زيارته إلى الولايات المتحدة الأمريكية".

وكشف هادي في مقابلة تلفزيون أن "صالح كان يقدم أكثر أسلحة للحوثيين أكثر من الأسلحة والذخائر التي يمد بها القوات الحكومية".

الطريق إلى صعدة
ويؤكد خبير عسكري يمني، أن الطريق إلى صعدة بات سالكاً، لكن بشرط أن تكون هناك جدية في الحسم العسكري.

وأوضح العميد ناصر الفضلي في تصريح خاص لـ24 أن "المسألة ليست تكمن في الطريق السالكة إلى صعدة، بل تكمن في المصداقية"، متسائلاً "هل هناك فعلاً نوايا صادقة إزاء تحرير أقصى الشمال اليمني، أم أن كل هذه هي مناورات واستنزاف للتحالف العربي؟".

واعتقد الفضلي أن "هذا يقودنا إلى وجود النية الصادقة إذا ما توفرت النوايا الحسنة والصادقة فلن يتأخر التحرير ولكن من خلال تجربتنا ومعرفتنا بإخواننا في الشمال فإنهم غير جادين في تحرير بلادهم وكلما هنالك هو استنزاف للتحالف ليس إلا، هذا هو رأيي الشخصي فمتى ما وجدت النوايا الصادقة فسيتم تحرير الشمال في أسرع وقت".

وأكد الفضلي أن "الجدية هي من تعجل بالحسم العسكري، خاصة في ظل خطوات التحدي التي تقوم بها الميليشيات الانقلابية ومنها تشكيل حكومة للانقلابيين، وخطوات التصعيد التي يقومون بها في عدة جبهات وإجبار سكان صنعاء على دفع أموال لهم بحجة رفد خزينة البنك المركزي الذي نقلته الحكومة الشرعية إلى عدن".

طوق على صنعاء وصعدة
وبالنظر إلى التواجد العسكري للقوات الحكومية اليمنية، فإن صنعاء وصعدة باتتا تحت الحصار، حيث تتواجد قوات في ساحل ميدي بحجة غرب العاصمة اليمنية ومحافظة صعدة، في حين أن محافظة الجوف التي باتت محررة تربط حدودها مع صعدة اليمنية من الشرق، في حين أن القوات الموالية للشرعية باتت تتواجد في تخوم بلدة صرواح التي تدور فيها معارك متقطعة وبلدة نهم الأخرى التي تقع على مشارف العاصمة اليمنية.

وترجح خارطة العمليات العسكرية الأفضلية للشرعية، في ظل انهيار الكثير من الجبهات للانقلابيين وانعدام السيولة المالية جراء نقل البنك المركزي من صنعاء إلى عدن.

لكن، ما بات يثير مخاوف الحكومة الشرعية، هو الدور المشبوه لإخوان ، حيث أن جزء من الجماعة بات يؤيد وبشكل علني الانقلابيين، باعتراف قيادات إخوانية، حيث يؤكد القيادي الإخواني خالد الأنسي، أن "أولاد الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر مؤسس إخوان تصالحوا مع المخلوع صالح والحوثيين".

واتهم الأنسي في تصريحات له، حميد الأحمر الزعيم الإخواني ورجل الأعمال، باعتقال القيادي محمد قحطان المختفي قسرياً منذ أكثر من عام.

mshrqi150214.gif




.


preload.gif

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية





اقرأ الخبر من المصدر

إخترنا لك

تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
عدن اوبزيرفر
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
إلمام نت
صوت الحرية
صوت المقاومة
صنعاء برس
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
مصراوي
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
سي ان ان العربية
العربية نت