اخبار اليمن : من أجل الجنوب تنازلوا لبعصكم قبل إن يضرب الفأس في الرأس؟

عدن الغد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

وحتى يتم الاستفادة من اخطاء الماضي واصلاح ما افسده الدهر وعطلوه الفاشلون والغوغائيون على الساحة الجنوبية وحتى يتم استعادة البناء المؤسسي والعمل على عودة الحياة الى طبيعتها العادية وتذويب الكل في وعاء سياسي وعسكري اكبر واوسع  يستوعب الجميع كحل سياسي اخير للقضية الجنوبية واطفاء نار  الفتنة الخامدة تحت الرماد التي ينتظر اشعال فتيلها في اي لحظة بداية من عدن وايصالها الى كل بقعة من ارض الجنوب وحتى تصل  رياحها الى دول المنطقة بأكملها  .

وهنا لماذا تسمحوا بان تكبر هوة  الخلافات وتزداد العلاقات  تدهورا وتظلوا قابعين على رصيف المماحكات والمناكفات   السياسية والقتل التفجير اليومي التي ضيعت الجنوب( ٥٣ ) ثلاثة وخمسون عاما  دون الخروج من تحت ركام الوصاية الشمالية الجنوبية ووصاية الشرعية  وحراكها الجنوبي المتحرك كحجار الدمنة مهماته معروفة واوقات تواجده محسوبة ؟ تقاربوا جماعة مؤتمر  القاهرة ومؤتمر شعب الجنوب والحراك السلمي والحراك الثوري والمؤتمر الجامع وحزب جبهة  التحرير والديمقراطيين والسلفيين والرابطيون وجميعكم  جنوبيون ديروا ظهوركم ولو  لعقدة واحدة ابتعدوا قليلا عن  الارتباطات الاقليمية والدولية في الجنوب جنبوا انفسكم من المهمات الخاصة ولا تسحبوا البساط كلا من جهته وبحسب ما  تمليه عليكم اجندات الخارج فيقوا من غيبوبتكم واستعيدوا قواكم العقلية  الجنوب اكبر من المصالح الشخصية الى متى سيظل شعبا وثروة وهوية وارض قضية عائمة وانتم  تكرروا مقولة وشعار الوطنية الضائعة بان الجنوب لكل ابناءه كابر تسكين   لشعبكم في الجنوب حتى يظل مخدرا بمخدر الوطنية الكاذبة  والدجل المكثف والمصنف والمزيف انها اسطوانة  مشروخة  ومعروف اهدافها ومقاصدها الخفية والظاهرة منها على السطح شعارات بالية وباهتة اكل عليها الزمن وشرب وانكشفت كل  اساليب الغدر والمكر السياسي المتعصب والعفن لقوى همها دفن  الجنوب حيا وتكريس وتعميق ازماته المتلاحقة وعدن خير شاهد  وما تعاني منه الان مستشفياتها التي تفتقر الى توفر العلاج اللازم لموطنيها الناس ولانظافة لشوارعها التي تغرق بمياه المجاري  وتسبح  فيها الكلاب والبعوض وتفشي الامراض الفتاكة  وحالتها الامنية  لغير مستقرة وغياب المشتقات النفطية وانحسار خدمات  الكهرباء والمياه وتاخير رواتب موظفيها وعدم استقرار النظام والقانون فيها ماذا تريدوا ياهولاء امر غريب ومكشوف ولماذا لاتتفقوا على حل يناسب الكل ويتوافق مع مصلحة الجنوب .

 وهنا يأتي دور المجلس الانتقالي الذي خرج من رحم المعاناة لكي يكون الامل يحقق الاهداف الكبيرة التي كلفه بها شعب الجنوب  هل سيفي المجلس بوعودة التي قطعها على نفسه وهل قد وضع  فعلا الرجل المناسب في مكانه المناسب وفقا للتصريحات التي  اطلقها بانه سوف يشرك كل فئات المجتمع الجنوبي في كيان المجلس حتى تكون قراراته مستوحاه من نبض ابناء الشعب الجنوبي والا ترك هذا وذهب يتشعبط بحبل  وسلسلة التفويض  الجماهيري الذي حصل عليه من خلال مليونية مفروضة غير محسوبة العدد او التوجهات  والاتجاهات او انها هي بنفسها لم  تحصل على تفويض من شعب الجنوب الذي تعداده يفوق السبعة الملايين نسمة لكن هنا كان دور الاعلام وكيمرات القنوت الفضائية  والمواقع الالكترونية التابعة لمصادرها صورت وكبرت الحدث وعظمته  لترفع من معنويات  الناس في الساحات والصح ليس  هذا بل كان الهدف حتى يبقى المجلس يجر الخيط من جهته مستندا على بعض المواقف  الاقليمية وشبه الدو لية الداعمة لغير واضحة ولامعلنة حتى اللحظة ولا لها موقف يحدد مسارات كبرى  للجنوب ومن ثم يمر كمن سبقوه من نفس الطريق التي مروا فيها قبله كثير من المكونات الحراكية التي كان اهم اهدافها تأخير اي حلول للقضية الجنوبية وحتى يظل الجنوب قضيه تحت بند  التدويل ثم يظل الدعم مستمرا الى ما له نهاية يموت شعب  الجنوب ويحترق كل يوم مرفق من مرافقة او يقتل قائد و من قياداته ولا يهم هذا الهدم هؤلاء  المنبطحون .

للاسف هي الوجوه نفس الوجوه التي وقفت حائل في طريق الحراك الجنوبي السلمي المتواجد على الارض الذي قدم الشهداء والجرحى والمعتقلين وقاوم الغزو العفاشي الحوثي وخرج في صفوف المقاومة العارمة التي غطت كل شبرا من ارض  الجنوب الحر  وهي اليوم من  تقف الى جانب حراك الشرعية وضد حراك  المجلس الانتقالي لجنوبي ومع حراك الريال السعودي والدرهم الاماراتي والدولار الامريكي والجنيه الاسترليني ولا هناك من جديد .

واذا كان الخلاف قد شكل دائرة ضوء بين الفرقاء الاقليميون   والدوليون حول القضية الجنوبية وفي محيطها الجغرافي والتاريخي والاستراتيجي وفي جانب وسياق الحسابات الدقيقة واهمية وحساسية الموقف وارضية الموقع  وما تفرضه قواعد  اللعبة السياسية واسس المصالح العلياء للشعوب والدول وحرص العالم والاقليم على تهدئة الصراع في منطقة لها خصوصيتها وضعها الحساس في المعادلات الثلاث السياسية والعسكرية  والاقتصادية الذي اذا لا سمح الله حدث  اشتعال فتيل الحرب او توسعت رقعة الصراعات او تخرج الحالة عن وضعها المألوف والطبيعي  الذي يجب ان تكون عليه حرب  المناوشات دون برامج والية الحسم العسكري المتعارف عليها في ساحات القتال الحقيقية والدليل قوات مأرب  ؟!!

 وحاليا ماهو قائم على الارص بين دول التحالف  وبعض من دول العالم التي لها ارتباط بالملف اليمني والقضية الجنوبية وحملها  المتعسر. في نظر من يقرون ويرسمون ويحددون مسارات  الاحداث في العالم لكن اذا وجد نفسه هذا العالم مضطرا ومرغما سيتخذ القرار واجراء العملية القيصرية النهاية ومهما كلفه الامر من خسائر او مواجهات لتأمين الخطوط الملاحية الدولية في المنطقة التي هي خط احمر وامر مهم وبند سياسي في برامج  عملهم هنا  نطمئن على الجنوب وان كان هذا سوف يأخذ وقت كبير حتى يتم ترتيبه وحتى بعد العملية القيصرية الفاصلة  .  

ومن هذا المنطلق والموقع يتوجب على كل الاطراف الجنوبيون ان يقدروا وضع عدن وزميلاتها من المحافظات الست والاوضاع المتردية التي وصلت اليها الحالة من حيث الخدمات والرواتب  والحالة الاقتصادية المرتبطة بمعيشة البشر والحالة الامنية المنهارة والاغتيالات المسنودة والقتال اليومي بين اطراف الازمة ومن قبل العديد من الجهات الدينية والطائفية والقبلية  والسياسية . من الذين اتت بهم مراحل الزيف والكيد المتلاحقة تباعا نتيجة احداث كبيرة كانت تعيشها المنطقة وتوجه تلك الاطراف نحو جهات اطماعها ومصالحها من ان يظل هذا الجنوب الغني بالثروات والهام في الموقع من ضروريات اهدافها فهذا امر مرفوض وطنيا وشعبيا لان اصالة وعراقة الشعب الجنوبي الذي يتمتع بها في هذه المنقطة العريقة علما واخلاقا وفهما وادركا ورموزها والذين لايزالوا  بعيدون عن القرار السيادي الذي من خلاله لو  تمكنت هذا الرموز من التواجد في منطقة القرار سوف تتغير مجرئ التاريخ وبوصلة الابحار الى ١٨٠ درجة مئوية في الاتجاه الطليعي والطبيعي للاوضاع الاقتصادية والامنية  والتعليم والصحة والنظافة والحفاظ على اهم شي في حياة   شعب الجنوب الكرامة والعزة والاحترام المتبادل  الذي من اجله رفض  وسيرفض اي وصاية ومن اي نوع الا في حالة ما تقتضيه المصالح الوطنية المشتركة .الجنوب هو الانسان والمال العام والهوية والدولة ومن اهم اهدافه قطع دابر بؤر الفساد اينما وجدت في الجسم الجنوبي وللأسف لقد استفادة جهات عديدة من هذه الزوبعات والهطرقات والفراغ القضائي وغياب القانون حتى وصلت الى حالة  التخمة والاثراء المادي لغير مشروع الذي تجاوز حدود العقل والمنطق من حيث الفساد المالي والاداري والاستيلاء على حقوق الغير بدون حق وحيث كانت مخططاتهم ومراحل سطوتهم  وشطحاتهم على الجنوب من قبل الوحدة وبعد توقيعها وما بعد الحرب  الاولى وحتى الغزو الاخير في ٢٠١٥ والذين افسح لهم المجال في فرش ارض الجنوب ومحافظاته بعناصر الارهاب التي تخرج من معسكراتهم وقواعدهم وثكناتهم ليلا وتعود فجرا بعد ان  تخرب وتقتل وتعود الى قواعدها سالمة الغرض الزعزعة والارباك للمشهد العام ولهم ارتباطاتهم مع العديد من الجهات المختلفة القبلية والدينية والطائفية والفئوية داخليا وخارجيا ولو لا موقع الجنوب الذي  فرض العديد من  والمواقف والاجندات الاقليمية والدولية السياسية والعسكرية والاقتصادية واهمية خطوط الملاحة الدولية التي يتحكم فيها الجنوب العربي سوف يكون الوضع قد تغير واخذ فيها الجنوب منحنيات اخرى ومنعطفات ومطبات خطيرة اهمها التواجد الايراني وبقاء قوات  عفاش  والحوثي على الارض الجنوبية وتعددت المقابر وذبح  الابرياء  واصبح الانسان الجنوبي تحت امرت الحشد الشعبي وقيادة حاكم سليماني وقوات حسن نصر الله وتحت مبررات متعدة الاوجه والتوجهات والنعيق  الكذب لتغطية كل تصرفاتهم القهرية ومنها رفع رايات وشعارات الحفاظ على قوة الاسلام  والاسلام منهم براء ومحاربة الدواعش والموت لامريكا والموز لا اسرائيل  الهلاك والضياع الحقيقي لشعب الجنوب .

 لكن ما كان لقوات الردع العربية من  مواقف سباقة جاءت في الوقت المناسب  وفرضت واقع لم يكن في  حسبان اهل البطش والهدم والتدمير قوم صنعاء الغجر  وايران وعفاش  والحوثي وحزب الاصلاح الذي يلعب بالبيضة والحجر .

 هنا لقد تم حسم الموقف من قبل الاشفاء  في دول التحالف ومن خلال طوق عسكري محكم قلب كل الموازين وقضى على كل امالهم وتطلعاتهم ولم تظل الامور في صالحهم لا سياسيا ولا عسكريا ولا حتى اقتصاديا .

 وهنا كم من المرات حاولوا استعادة حالة المبادرة لكنهم لم يفلحوا الجنوب خرج بسلام من طوقهم المنهار والمتصدع  لقد اختلطت عليهم كل  الاوراق ثم لم يتحقق لهم على موقع الجنوب الهام في الخارطة الجغرافية اي توقعات او حسابات واصبح الجنوب يقود مسيرة تحرره على ارضه ويرسم علامان واضحة بالنسبة لعلاقاته مع  العالم شرقا وغربا وهو يدرك غاياته ومحدد  طريق اهدافه ..

صحيح تمخضت. على الساحات الجنوبية الكثير من الآراء  والافكار  وتكونت العديد من المكونات السياسية في نطاق الجو الديمقراطي وبرغم عواصف المعارك وتهاوي النظام والقانون الا ان الجنوبيون اثبتوا انهم اصحاب حقوق شرعية وانهم جيل مناضل خرج من تحت ركام المعاناة جيل جديد مسلح بالعلم والايمان مقاوم للباطل رفض الهيمنة والتسلط .لقد نتج عن هذا مواقف جديدة منها حراكا سلميا ومليونيات وافدت من حدبا وصوب في اتجاه اثبات للعالم هذا الحق الشرعي وخرجت الجماهير بالعديد من المقترحات والاراء الشعبية والجماهيرية واسعة النطاق تفوض من يمثلها امام المجتمع الدولي وامام المجتمع الاقليمي حتى تستعيد دولتها المعترف بها من قبل جميع دول العالم الحر والرأسمالي بجمهورية الجنوب الديمقراطية  الشعبية والمنتظر رد العالم والاقليم وبما تمليه عليهم ضمائرهم اولا وثانيا معرفة اين تكمن مصالحهم الاستراتيجية ومن هذا المنطلق تعلن مواقفهم .

اليوم اصبح شعب الجنوب يفكر مليا بتشكيل وعاء سياسي واسع يتسع لكل اطياف الجنوب اختصارا لمسيرة الحلول الطويلة والمعقدة هذا الوعاء سيكون تحت مسمى اتحاد الجنوب العربي وسوف تشترك في هذا جميع دول العالم من ذوي القوة الصناعية والتجارية واصحاب الشركات العملاقة التي سوف تعمل على استخراج ثروات الجنوب الثلاث النفطية والذهب والحديد اعمدة وقواعد الاقتصاد للشعوب والبلدان ثم الانتقال الى الاهتمام بالثروات الثالث الاخرى الزراعة والثروات السمكية والمعادن وغيرها من ثروات الارض المتعددة .

اننا في الجنوب نمتلك ثروات هائلة ولكن للأسف مرينا بمرحلة كنا فيها لا نملك عقول بشرية كيف تفكر في هذا الجنوب الغني بثرواته وناسه ولكنها للأسف كانت عقول عجول في مزرعة تربية الحيوانات .

عزيزي القارئ لقد قرأت خبر اخبار اليمن : من أجل الجنوب تنازلوا لبعصكم قبل إن يضرب الفأس في الرأس؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن الغد وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي عدن الغد



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
مأرب برس
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
سبق
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
سبأ العرب
اخبار دوعن
وطن نيوز
الموقع بوست
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوي
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
المجلس