اخبار اليمن اليوم - "أنا نازل".. والسيناريو الذي أرعب #الحوثيين

عدن تايم ارسل لصديق نسخة للطباعة

صنعاء / متابعات :تمكنت ميليشيات الحوثي الانقلابية من إجبار المناوئين لها على تأجيل أول تظاهرة احتجاجية لهم بصنعاء منذ اجتياح الحوثيين العاصمة اليمنية في 21 أيلول/سبتمبر 2014، وانقلابهم تالياً على السلطة الشرعية.
وكان ناشطون وحقوقيون وإعلاميون دعوا سكان صنعاء للنزول إلى الشوارع يوم الأحد، والتظاهر ضد ممارسات التجويع التي يقوم بها الحوثيون، وللمطالبة بصرف رواتب الموظفين والعاملين في مؤسسات الدولة.
الدعوة التي تم إطلاقها يوم الخميس تحت شعار "أنا نازل" وبدأت على مواقع التواصل الاجتماعي تحولت إلى حملة مجتمعية ولاقت تفاعلا امتد إلى شريحة واسعة من أنصار حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه المخلوع علي عبدالله صالح.
وبحسب محللين فقد جاء التفجير الذي وقع مساء السبت بصالة عزاء جنوب العاصمة وأسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى بمثابة طوق نجاة بالنسبة للحوثيين وحلفائهم الذين أعلنوا على الفور عن تظاهرة مضادة صباح الأحد أمام مكتب الأمم المتحدة بصنعاء.
وبموازة ذلك استيقظ أهالي العاصمة يوم الأحد على انتشار أمني كثيف ونقاط تفتيش بعدد غير مسبوق وعلى مسافات أقل تباعدا في الشوارع وداخل الأحياء السكنية.
وإضافة إلى المسلحين قامت الميليشيات بوضع آخرين من أنصارها في حالة ترقب واستعداد للقيام بدور "الشبيحة" وقمع أي تحرك للمتظاهرين ضد السلطة الانقلابية.
وكان الحوثيون المدعومون من المخلوع علي عبدالله صالح لجأوا قبل أكثر من عامين إلى استخدام ورقة الديمقراطية وحق التظاهر وإقامة الفعاليات الاحتجاجية لتمرير مخططهم الرامي إلى الانقلاب على السلطة.
واستغلت الميليشيات آنذاك قرار حكومة الوفاق الوطني برفع أسعار المشتقات النفطية لتبدأ تحركاتها التي تمت تحت شعار "إسقاط الحكومة الفاسدة ورفض الجرعة الظالمة"، وبدأت بفعاليات سلمية قبل أن تتحول إلى عمل مسلح انتهى باجتياح العاصمة صنعاء يوم 21 أيلول/سبتمبر 2014.
وعلى مدى الأشهر الماضية تنامى السخط الشعبي نتيجة ممارسات الميليشيات التي لم تقف عند حد قتلها المدنيين في أكثر من محافظة وإنما امتدت إلى ممارسة فساد مالي وإداري وأخلاقي غير مسبوق وبلغت حداً عجزت معه الجهات الحكومية عن صرف رواتب الموظفين.
وفي هذا السياق، تحدث المحلل السياسي محمد سلطان لـ"العربية.نت" قائلاً: حملة "أنا نازل" للتظاهر في شوارع صنعاء أصابت الحوثيين بالذعر وشعروا أنها بمثابة شرارة ثورة مضادة وبداية سيناريو مشابه للسيناريو الذي رسموه لتنفيذ مشروعهم الانقلابي.
وأضاف: "الانقلابيون وظفوا حادثة قاعة العزاء بصورة مثيرة للارتياب، وهذا ما دفع الكثير من المراقبين والمحللين وحتى الناس العاديين إلى القول بفرضية إن من دبر حادثة تفجير قاعة العزاء هو من شرع على الفور في عملية الانتشار الأمني غير المسبوق لمنع تنظيم أي تظاهرة احتجاجية داخل صنعاء.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار اليمن اليوم - "أنا نازل".. والسيناريو الذي أرعب #الحوثيين في موقع اخبار اليمن | حضرموت نت ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي عدن تايم


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية





اقرأ الخبر من المصدر

إخترنا لك

تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
عدن اوبزيرفر
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
صنعاء برس
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
مصراوي
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا