اخبار اليمن اليوم - متخصص في العلوم المالية : بيع "مركزي عدن " لعملة اجنبية دلالة على تحسن الأداء وبدء ممارسة فعلية لمسئوليته عن السياسة النقدية

عدن تايم ارسل لصديق نسخة للطباعة

عدن تايم - خاص :قال الصحفي الجنوبي والمتخصص في العلوم المالية ياسر اليافعي ان اعلان البنك المركزي عدن، عن نيته بيع عملة من النقد الاجنبي، وضخها في السوق المحلي، هو مؤشر على تحسن الاداء ورفد خزينته بعملة صعبة ، وبدأ ممارسة فعلية لدوره كبنك مركزي مسؤول عن السياسية النقدية .
واوضح ان البنك المركزي فرع عدن عانى خلال الفترة الماضية من عدم وجود سيولة بالعملة الصعبة، حيث وصلت المبالغ بالعملة الصعبة بحسب معلومات الى نصف مليون دولار فقط .
واوضح اليافعي عن اسباب محتلمة لاقدام البنك على بيع بعض ارصدته من العملة الصعبة منها حصول البنك على دعم ومساعدة بالعملة الاجنبية، واصبحت متوفرة في خزائنه، وفي نفس الوقت لا يملك سيولة كافية من النقد المحلي، لدفع الرواتب، لذلك لجأ الى الاعلان عن بيع النقد الاجنبي مقابل حصوله على سيولة من العملة المحلية لتسديد بعض التزاماته او ان البنك حصل على عملة اجنبية من عملية بيع نفط الضبة، لذلك يريد يدفع رواتب الموظفين من خلال شراء العملة المحلية من السوق المحلي ورفد السوق بالعملة الصعبة، لمواجهة طلبات الرواتب بشكل عاجل خصوصاً مع بروز الاحتجاجات في اكثر من محافظة .
وحول مدى تأثير الخطوة على اسعار صرف العملية المحلية قال اليافعي انه وبحسب المؤشرات الاولية، مازال دور البنك المركزي في عدن كمسؤول عن السياسية النقدية ضعيف للغاية، في ظل الاوضاع التي تعيشها البلد، وعدم العمل بقانون العرض والطلب، وقوانين القاعدة النقدية، وبسبب تنازع الصلاحيات، وعدم وجود دور فعال للجهاز المصرفي ككل، وكذلك غياب السياسية المالية المسؤولة عنها وزارة المالية.
واوضج ان السوق المحلي في عدن لا يعاني من انعدام الدولار بل الدولار متوفر، ولكن الصعوبة في الحصول على العملة المحلية التي اصبحت مكدسة في خزائن الصرافين، وبالتالي تعطيل الدورة النقدية بشكل كامل لذلك فضخ المزيد من العملة الصعبة في السوق المحلي لا يغير شي، على لعكس تماماً سحب العملة المحلية من السوق وإعادة تدويرها من خلال صرف الرواتب سيساهم في تنشيط الاقتصاد، ومحاولة انعاش عملية دوران النقد في عدن .
واختتم اليافعي منشوره على صفحته على الفيس بوك بالقول " ما يسمى اذون الخزانة التي يبيعها البنك المركزي للبنوك المحلية مقابل فوائد تصل الى 15% احياناً هي تهدف بشكل أساسي لسحب النقد من السوق المحلي، الى خزائن النبك اما للحفاظ على استقرار أسعار الصرف، او حتى يستطيع البنك القيام بدوره في الاقتصاد وتلبية احتياجات الدولة من النقد ".


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية





اقرأ الخبر من المصدر

تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
عدن اوبزيرفر
الأمناء نت
الجنوبية نت
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
إلمام نت
صوت الحرية
صوت المقاومة
صنعاء برس
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
مصراوي
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
سي ان ان العربية
العربية نت