اخبار اليمن اليوم - حكومة #صنعاء ضغط سياسي وعرقلة للتسوية ( تقرير خاص)

عدن تايم ارسل لصديق نسخة للطباعة

عدن تايم/ تقرير خاصفي وقت يبذل فيه المبعوث الأممي لليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، جهود حثيثة لإقناع الأطراف اليمنية بالانخراط في جولة مشاورات جديدة، إلا أن مليشيات الانقلاب تزيد الهوه اتساعا، باقدامها على اتخاذخطوات تصعيدية، رفعت أسهم الحل العسكري للازمة على حساب الحلول السلمية.
وأكد فيه الرئيس عبدربه منصور هادي تمسك الشرعية بخيار السلام وفق المرجعيات الثلاث والمتمثّلة بالمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات الأمم المتحدة، ومنها القرار 2216، ضرب الحوثيون بكل تلك المساعي عرض الحائط.
وأمس الأحد، كلف "الحوثيون" وحزب صالح، محافظ عدن السابق عبد العزيز بن حبتور، بتشكيل ما أسموها "حكومة إنقاذ وطني"، في خطوة قد تعقد انطلاق جولة من مشاورات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة.
وكان تشكيل الحوثيين وحلفائهم انصار الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، ما اطلق عليه "المجلس السياسي"، قد أدى في 6 أغسطس إلى تعليق مفاوضات السلام اليمنية التي رعتها الأمم المتحدة.
وصالح حبتور الذي كان محافظ عدن حتى سيطرة الحوثيين الموقتة عليها في مارس 2015، عضو في المكتب السياسي لحزب المؤتمر الشعبي العام بقيادة علي عبد الله صالح.
ويرى المحلل السياسي اسامه الشرمي في حديث خاص لـ عدن تايم: ان تشكيل خطوة حكومة الانقلابيين لما اسموه بـ" حكومة الانقاذ الوطني في صنعاء" لن يكون له أي ثمار سوء الضغط السياسي وارباك المشهد إعلاميا فقط.
ولفت الشرمي الى ان هذا القرار فقد اهميته بعد الضربة القاسمة التي وجهتها حكومة الشرعية للانقلابيين والمتمثلة بنقل عمليات البنك المركزي اليمني الى العاصمة المؤقتة عدن.
ويؤكد مراقبون ان من شأن تشكيل المجلس السياسي الاعلى غير المعترف به دوليًا، وتشكيل حكومة في صنعاء أن يعرقل أو على الاقل يعقد، آفاق التسوية السياسية في ، مرجعين اتخاذ المليشيات لهذه الخطوة في إطار مشروعها الرامي إلى نشر الفوضى في البلاد وفق الأجندة الإيرانية.
وتؤكد هذه الخطوة الجديدة تعنت ميليشيات صالح والحوثي الموالية لإيران التي اجتاحت في سبتمبر 2014 صنعاء وتمددت إلى معظم مناطق البلاد، قبل أن تتصدى لها القوات الشرعية بدعم من التحالف العربي بقيادة السعودية.
وتصادف الاعلان عن هذه البادرة مع وجود وسيط الامم المتحدة في اسماعيل ولد الشيخ احمد في المنطقة، حيث التقى الاحد في الرياض الرئيس هادي، وايضًا مع وصول مسؤول العمليات الانسانية في الامم المتحد ستيفن اوبراين الى صنعاء لمتابعة الازمة الانسانية.
وفي السادس من أغسطس/ آب الماضي، أعلنت الأمم المتحدة تعليق مشاورات السلام اليمنية بعد نحو ثلاثة أشهر فشلت خلالها في التوصل لوقف الحرب وانهاء الأزمة التي تعصف بالبلاد منذ نحو عامين.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية





اقرأ الخبر من المصدر

إخترنا لك

تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
عدن اوبزيرفر
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
إلمام نت
صوت الحرية
صوت المقاومة
صنعاء برس
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
مصراوي
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
سي ان ان العربية
العربية نت