اخبار اليمن اليوم الاثنين 8/1/2018 تشظى 3 اجنحة.. ابو رأس رصاصة الرحمة الأخيرة للمؤتمر( تقرير خاص)

عدن تايم 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة


اليوم الاثنين 8/1/2018

عدن تايم/ خاصمثل أعلان حزب المؤتمر الشعبي العام جناح صنعاء، اختيار رئيساً جديدا له، رصاصة الرحمة الاخيرة التي اطلقتها مليشيا الحوثي على الحزب عقب تشظيه الى 3 اجنحة.
واختار حزب المؤتمر في صنعاء، صادق ابو راس رئيساً للحزب خلفاً للرئيس الراحل علي صالح، وهو ما اعتبره جناح حزب المؤتمر الموالي للشرعية إجراء باطل تنظيمياً، متهماً قيادات صنعاء بموالة مليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً. فيما يرى مراقبون أن اليمن خسرت حزب المؤتمر الذي تشظى عقب مقتل صالح على يد الحوثيين.
حزب المؤتمر، الذي أسّسه الرئيس الراحل صالح، وتولّى السلطة في البلد طوال 3 عقود، تشظى مؤخراً إلى ثلاث أجنحة، الأول: موال للشرعية ويتخذ من الرياض مقراً لإقامة اعضائه،   ويحظى بدعم التحالف العربي، والرئيس عبدربه هادي ورئيس الحكومة أحمد بن دغر الذي مازال يتولى منصب.
والجناح الثاني: ينشط في عددٍ من العواصم العربية بالتنسيق مع الرياض وابوظبي ويتزعمه سلطان البركاني،  فيما الجناح الثالث مازال في صنعاء، والذي اختار ابو راس رئيساً للحزب، ويُتهم بالارتباط بالمليشيا الحوثية.
وفي بيانٍ لها عقب ساعات من اجتماع صنعاء، قالت قيادة المؤتمر الموالية للشرعية: " أنّه لا علاقة له بالمؤتمر وهي محاولة لإختطافه والسطو عليه". مؤكدةٌ أن ما جرى من محاولة السطو على المؤتمر في صنعاء من خلال إجبار من هم في وضع الرهائن والأسرى لشرعنة الجرائم الحوثية، وتمرير سياساتها، وما سيصدر عنها لا يعكس الثوابت الوطنية للمؤتمر وخطاب رئيس المؤتمر قبل استشهاده على يد الميليشيا الحوثية والذي أعلن فك التحالف معهم.
وأضاف بيان المؤتمر -بحسب وكالة الأنباء اليمنية(سبأ)- أن الغالبية العظمى من أعضاء اللجنة العامة واللجنة الدائمة للمؤتمر اصبحوا خارج صنعاء ،وأن أي اجتماع في صنعاء لا علاقة له بالمؤتمر وهي محاولة لإختطاف الحزب والسطو عليه لتمرير سياسات النهب لمقرات الحزب وإعلامه وأمواله، ولتبرير جريمة القتل والتصفيات التي تعرضت له قيادات المؤتمر الشعبي العام.

وعلّق نائب الرئيس ورئيس الحكومة اليمنية السابق المهندس خالد بحاح قبل قليل على الإجتماع الذي عقده أعضاء وقيادات حزب المؤتمر الشعبي العام يوم الأحد بصنعاء، والذي تم فيه إختيار صادق أبو راس رئيساً جديداً للحزب عقب مقتل رئيس الحزب السابق علي عبدالله صالح.

وقال بحاح في تغريدة له على صفحته الرسمية في تويتر : "لا نبرّئ بيان حزب المؤتمر بأنه صدر تحت ضغط السلاح الحوثي، فالوطنية من الثوابت".

وأضاف : "في 2015م لم تنصاع حكومة الكفاءات لضغط سلاح الحوثيين الإنقلابي، وقدمت الإستقالة ودخلت تحت التهديد بالقتل وفُرضت عليها الإقامة الجبرية" .

وتسائل في ختام تغريدته : "هل لنا اعتبار مؤتمر صنعاء جاء بقناعة أصحابه وليس تكتيكاً؟!" .

وكان ذلك الإجتماع تسبب بموجة جدل ورفض واسع من قبل أعضاء وقيادات حزب المؤتمر الشعبي العام المقيمين بالخارج، وآخرين ممن تمكنوا من الفرار من صنعاء عقب مقتل صالح، وأكدوا رفضهم التام لذلك الإجتماع ومخرجاته، مؤكدين أنه تم تحت تهديد السلاح من قبل الحوثيين.

وقال القيادي في حزب المؤتمر كامل الخوداني --الذّي تمكن من الخروج من صنعاء خلال الشهر الماضي- "منذ وفاة عبدالله بن حسين الأحمر لم يتم انتخاب رئيس لحزب الإصلاح احتراماً لمكانته، وأحنا عاد دمه ما جف، ونصف عياله محبوسين، وقد انتخبوا رئيس للحزب!! الدياثه على أصولها، لا خلاف على صادق أمين ابو راس، الخلاف على الخونه التافهين أمثال حسين حازب، من ثبتت خيانتهم ويريدون حزب بمقاس مصالحهم".

مشيراً : "ما يسمى اجتماع اللجنة العامة والتي لم يحضرها إلا خمسة اعضاء لجنة عامة والبقية لحقه إلا التغطية الإعلامية لقنوات الحوثيين والحضور الملفت لصحفييهم وإعلامييهم في ظل غياب شبه تام لصحفيي المؤتمر  لكفأ".
بدوره قال القيادي والصحفي البارز في حزب المؤتمر الشعبي العام نبيل الصوفي على صفحته في تويتر : "بيان اجتماع صنعاء تبنى وجهة نظر عبدالملك الحوثي وأدان علي عبدالله صالح وعارف الزوكا.. كأن حضور الاجتماع المؤتمري يقولون لكل القوى التي خارج صنعاء: نحن محتاجين لكم.. لانستطيع أن نتحدث بانتمائنا ورأينا وصنعاء تحت سلطة عبدالملك وقهره... البيان دعوة لمزيد من اصلاح جبهة مقاومة الحوثي" .
كذلك يقول القيادي المؤتمري والمحامي السابق للرئيس الأسبق علي عبدالله صالح : "الهدف إحراق صادق أمين أبوراس بهذا الإجتماع والبيان الضعيف.. وتحقق اليوم فعلاً لكي يتم إحضار القيادة المتفق عليها التي سيتم إخراجها من السرداب للمطالبة الهزلية بتوليها للقيادة لتصبح قيادة المؤتمر بيد إيران وقطر والأموال ستنهال لشراء الأصوات" .
وفي تغريدة أخرى وجّه المسوري دعوة لأعضاء ومناصري حزب المؤتمر في صنعاء : " أتمنى من الشرفاء الأحرار أن يتجهوا إلى فندق شيراتون للإلتقاء بمعين شريم نائب المبعوث الأممي وعرض جرائم الحوثي وخاصة أسر الشهداء والجرحى والمعتقلين وتطالبوه بإيصال رسالتكم من أرض الواقع إلى العالم.. لاتفوتكم هذه الفرصة.. فرادى أو جماعات".

اخبار اليمن اليوم الاثنين 8/1/2018

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
مأرب برس
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
سبق
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
سبأ العرب
اخبار دوعن
وطن نيوز
الموقع بوست
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوي
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
المجلس