اخبار اليمن الان العاجلة : انتقال المواجهات المسلحة بين الجيش الوطني والانقلابيين الی اليتمة شمال اليمن بعد مقتل المؤسس للحركة الحوثية بالجوف

ابابيل نت ارسل لصديق نسخة للطباعة

أبابيل نت-متابعات:

اندلعت مواجهات مسلحة بين الجيش والمقاومة من جهة ومليشيا الحوثي والمخلوع من جهة أخرى في منطقة اليتمة بمحافظة الجوف شمال .

وقالت مصادر ان مواجهات عنيفة شهدتهامنطقة الشعار في اليتمة بالجوف اليوم الاثنين أسفرت عنسقوط قتلى وجرحى في صفوف المليشيا.

ويأتي هذا بعد تقدم كبير احرزاه الجيش والمقاومة في مختلف جبهات القتال بمحافظة الجوف عقب معارك عنيفة خاضاها ضد المليشيا تكبدت خلالها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد

وكشف محافظ الجوف اليمنية أمين العكيمي، مقتل 11 قياديا من الميليشيات الانقلابية أبرزهم عبدالله الأصنج النمس أحد مؤسسي الحركة الحوثية في الجوف، مؤكداً سيطرة الجيش الوطني والمقاومة على نحو 80% من المحافظة.

وقال العكيمي في تصريحات إلى «عكاظ» أمس: «بعد تحرير مديرية الغيل أصبحت 80% من محافظة الجوف تحت سيطرة قواتنا التي تخطط لتحرير ما تبقى من المديريات وصولاً إلى جبال مران في صعدة وصنعاء وعمران وكامل ». وأضاف أنه يتبقى تحرير مديرية برط على الحدود مع صعدة، ومناطق صغيرة من مديريات المطنة، المتون ومناطق من خب الشعب على الحدود مع نجران وصعدة.

وعزا المحافظ أسباب تفعيل جبهة وإيقاف أخرى سواء في الجوف أو الجبهات في مختلف المحافظات اليمنية إلى وجود نقص في الإمكانات، مشيراً إلى أن هناك ثلاث جبهات تخوض مواجهات عنيفة مع الانقلابيين في محافظة الجوف إحداها تتولى عملية تطهير مناطق البقع وتتوجه نحو صعدة، فيما الجبهة الأخرى مهمتها تطهير ما تبقى من مناطق الجوف والتوجه إلى حرف سفيان بمحافظة عمران، والثالثة جبهة مديرية الغيل التي تتجه نحو محافظة عمرن ومديرية أرحب في صنعاء، مؤكدا أن جميع الجبهات يحقق نجاحات إيجابية.

وأفصح العكيمي عن سيطرة الجيش والمقاومة على سجن إجباري لعدد من المغرر بهم الذين رفضوا خوض المواجهات مع الميليشيات الانقلابية وتحرير المئات من الذين كانت الميليشيات تحتجزهم كدروع بشرية في أحد المواقع وإطلاق سراحهم.

وأفاد بأن التحالف العربي تمكن أمس من تدمير سيارة نوع همر تحمل قيادات حوثية كبيرة لم يعرف بعد رتبتها العسكرية كونها احترقت بالكامل، مبيناً أن قتلى القيادات الحوثية في المعارك كبيرة جداً بينهم 11قياديا أحدهم يدعى أحمد الدغروري من العاصمة صنعاء، وفيصل جبران، بالإضافة إلى القيادي الحوثي الذي يعد مؤسس الحوثية في الجوف وأحد الخبراء الذين درسوا على أيدي الحرس الثوري الإيراني في (قم) عبدالله النمس.

و في الوقت الذي يسعى المبعوث الأممي للأزمة اليمنية إسماعيل ولد الشيخ أحمد لاستئناف الحوار بين الأطراف اليمنية، صعّد الانقلابيون من تمردهم على القرارات الدولية أمس (الأحد)، بتكليف محافظ عدن الأسبق عبدالعزيز بن حبتور بتشكيل حكومة للمجلس الانقلابي.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية





اقرأ الخبر من المصدر

تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
عدن اوبزيرفر
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
إلمام نت
صوت الحرية
صوت المقاومة
صنعاء برس
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
مصراوي
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
سي ان ان العربية
العربية نت