جول الأحد 2 أكتوبر 2016 05:51 مساءً : ما بعد المباراة | الرعونة القاتلة، وهل انتهت مسيرة روني؟!

جول ارسل لصديق نسخة للطباعة

تحليل مباراة مانشستر يونايتد وستوك سيتي على ملعب "أولد ترافورد"


 GOAL  تحليل | محمود عبد الرحمن     تابعه عبر تويتر  

استضاف مانشستر يونايتد على ملعبه وبين جمهوره، ستوك سيتي، والأول يبحث عن فوز من شأنه أن يصعد به إلى المركز الثالث على لائحة ترتيب البريميرليج. كان مانشتسر يونايتد بالفعل في طريقه لذلك المركز المتقد عندما وضع البديل أنتوني مارسيال اليونايتد في المقدمة بعد 4 دقائق فقط من نزوله كبديل.

لكن لاعب وسط ليفربول السابق جو ألين استغل خطأ نادرًا من الحارس دافيد دي خيا، ليمنح ستوك سيتي نقطة ثمينة.

مانشستر يونايتد | رعونة قاتلة!

anthony-martial-manchester-united_erhteh

■ السبب الرئيسي في خسارة مانشستر يونايتد لنقطتين من مباراة اليوم، هو رعونة لاعبيه، وتألق بارز لحارس ستوك سيتي لي جرانت في التصدي لفرص محققة، لكن لاعبو مانشستر يونايتد عابهم التسرع والتهور في إنهاء الهجمة.

تحديدًا إبراهيموفيتش، كان عليه أن يُحسن التصرف في الفرص التي وصلت له، صحيح أن تمركزه كان جيدًا واستقبل الكثير من الكرات في منطقة جزاء الخصم، لكنه افتقد للدقة في اللمسة الأخيرة، وأهدر على فريقه فرصًا سهلة.

هناك حكمة كروية تقول "من يُهدر يقبل"، وتحققت اليوم. إهدار الفرص السهلة آفة لليونايتد هذا الموسم، وعليهم التحسن في هذا الشق إن آراد الفريق المنافسة على اللقب.

■ تعادل محبط لليونايتد خصوصًا بعد صحوة الفريق مؤخرًا، لكن رغم التعادل ورغم سلبية إهدار الفرص لكن مانشستر يونايتد بشكل عام قدم أداءً جيدًا، الفريق الفريق أصبح نسقه سريع، وتنوع بالهجمات، وانسجام جيد بين اللاعبين.

zlatan-ibrahimovic-manchester-united-sto

■ جلوس روني على مقاعد البدلاء للمباراة الثالثة على التوالي، ربما يكون دليلاً قاطعًا على أن مسيرته في أولد ترافورد تقترب من نهايتها، بشكل عام أعتقد أن وجود روني وبول بوجبا معًا لا يصب في صالح الفريق.

لكن تغييرات مورينيو بدخول مارسيال وروني كانت مفيدة جدًا في تعزيز تنشيط الهجوم، سواءً من عمق الميدان أو الجهة اليسرى، ربما يكون هذا هو الدور الذي سيلعبه روني في جُل المباريات حتى نهاية الموسم، إلى أن يتم حسمه مستقبله في الصيف القادم.

■ ما يجعل دور روني في اليونايتد أصعب هو تألق خوان ماتا في المركز رقم 10، اللاعب يُقدم أفضل ما لديه، يربط اللعب بشكل جيد ويصنع الفرص، هدد اليوم مرمى ستوك سيتي بتصويبة أنيقة تألق الحارس ستوك سيتي لي جرانت كعادته، قبل أن يتم استبداله عندما تعب.

■ بعد بداية صعبة في موسمه الثاني، بعد أن كان قد سجل 17 هدفًا في الموسم الماضي، أكد مارسيال قدراته الهجومية الكبيرة، هناك تفاصيل بسيطة ومهارات تكون حاسمة لك، وهو ما أظهره مارسيال في لعبة الهدف بتصويبة وتمركز رائع، مارسيال يستحق اللعب بشكل أساسي على حساب لاعب مثل جيسي لينجارد.

wayne-rooney-manchester-united-24092016_

لينجارد لاعب يظهر في مباراة واحدة ويختفي في 10 مباريات، لا أعتقد أنه يستحق المشاركة على حساب مارسيال أو حتى راشفورد.

■ لا أفهم لماذا حتى الآن لم ينجح مورينيو في معالجة توليفة ثنائي الارتكاز، في اليونايتد لا يوجد ارتكاز صريح، وهذا يسبب في بعض الكرات خطورة كبيرة على اليونايتد، لا هيريرا ولا بوجبا ولا حتى روني لاعبي دائرة، ومورينيو يبدو أن نسي أنه يمتلك مايكل كاريك وشنايدرلين، وجود أي منهم سيريح الوسط كثيرًا، وسيجعل مردود لاعب مثل بوجبا أفضل، بدلاً من وضع واجبات دفاعية كبيرة عليه.

■ إن كانت الرعونة سببًا في تعادل اليوم، فالسبب الآخر قطعًا هو الحارس دافيد دي خيا، بفشله في إمساك تصويبة كانت في متناوله تمامًا، والتعامل معها بأسوأ ما يكون، وكأنه يصنع الهدف بنفسه!

 ستوك سيتي | قبلة الحياة! 

joe-allen-stoke_hrd15hd641tp1k6aj3ifd8j7

■ يدين ستوك سيتي بهذا التعادل إلى حارسه (الثالث) لي جرانت. هذا الأخير يلعب بعد إصابة الحارس الأول جاك بوتلاند، وقد أكد أنه يستحق هذا المركز على حساب الحارس الثاني شاي جيفن.

جرانت البالغ من العمر 33 عامًا أنقذ 4 محاولات لليونايتد في الشوط الأول فقط. رد فعله كان رائعًا لفرصة أمام جيسي لينجارد من مسافة قريبة، وتألق في إبعاد فرصتين من انفراد لإبراهيموفيتش في نفس اللعبة.

■ تغييرات مارك هيوز الهجومية، وضعت عبء كبير على دفاعات اليونايتد، يُحسب لهيوز أن لعب للهجوم بعد أن استقبلت شباكه الهدف، لعب بهجوم ضاغط، شارك فيه حتى جو ألين، الذي ذكرني بألين سوانسي سيتي عندما كان مع المدرب برندان رودجرز، بقيادته لخط الوسط، وقدرته على مساندة الهجوم بإجادة.

■ بدخول بيتر تشيك وجوناثان والترز، تحولت طريقة ستوك سيتي إلى 4/3/3، شاكيري أخذ الطرف الأيمن، ووالترز الطرف الأيسر، لكن يحسب لستوك تماسكه جدًا بحيث كانت الخطوط في هذه الطريقة متقاربة للغاية، لم ينهار الفريق ويفتح خطوطه بل كان هناك التزامًا من ثنائي الدائرة، ويلان وكاميرون، الأخير تحديدًا تميز في قوته في عملية الضغط.

■ نقطة ثمينة بالتأكيد ستوك سيتي سيبني عليه بعد بدايته الكارثية هذا الموسم، ولحسن حظه جاءت قبل فترة التوقف الدولي، الهزيمة كانت ستجعل مارك هيوز يقع تحت مقصلة الإقالة، لكن أن يخرج الفريق بنتيجة غير الخسارة من أولد ترافورد لأول مرة منذ 1980، فهذا يُعني أنها نقطة "حياة" لهيوز.

 

تواصل مع محمود عبد الرحمن
رئيس القسم الإنجليزي على فيسبوك
على تويتر

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر جول الأحد 2 أكتوبر 2016 05:51 مساءً : ما بعد المباراة | الرعونة القاتلة، وهل انتهت مسيرة روني؟! في موقع اخبار اليمن | حضرموت نت ولقد تم نشر الخبر من موقع جول وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي جول


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية





اقرأ الخبر من المصدر

تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
صنعاء برس
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
مصراوي
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا